أيمن موسى يكتب وعد 1


 

وعــــــــــد ( 1 )
،،،،،،،،،
طوبى لمن كبلته الحياة بقسوتها ولم يستسلم أو ييأس
طوبى لمن ساروا بطريق الحلم رغم الواقع الأليم ونهضوا بعد سقوطهم دون أن تمتد لهم أي يد
لمن تحسسوا طريق النور رغم عتمة المصير والظلام الدامس حتى وإن تعثروا.
طوبى لمن رأوا الظلم ولم ينحنوا أو يطبلوا له وظلت رؤوسهم عالية مرتفعة دون إنحناء.
لمن ساروا بالطريق فرادى ولم يستوحشوا فلم يتراجعوا رغم طول المشوار.
ظلت هذه الكلمات تدوي برأس يوسف وكأنها مطرقة حديدية تنهال على عقله مفتتة أفكاره محدثة برأسه ضجيج لا ينتهي.
نظر إلى وجهه بالمرآة وتلك الإبتسامة الساخرة على طرفى شفتاه قبل أن يمسك بالهاتف ويطلب ذلك الرقم وبدون أي مقدمات تحدث قائلًا بجدية
أنا مستعد للقيام بما طلبته مني وأي مهمة قد تطلبها مهما كلفني الأمر .
نعم هذا قراري النهائي ولا رجعة فيه .
نعم متأكد وبشدة ولن أغير رأيي مهما حدث .
لا تنقاشنى هذا قراري النهائي ولا رجعة فيه فقط أعطني الفرصة ونفذ ما طلبته منك يا ( سمير ) وسأكون شاكرًا لك على هذه الخدمث التى تؤديها لى ومستعد لدفع المقابل هناك مثل غيري وسأوقع على أي أوراق تطلبها مني وما أن أنهى المكالمة الهاتفية حتى أغلق ( يوسف ) هاتفه ووضعه جانبه في يأس وأسى…
أغمض عينيه وخيط رفيع من الدموع قد سال على خديه متسائلًا بينه وبين نفسه ترى ماذا فعلت ؟ هل حقا أنا أريد هذا؟
هل هكذا ستكون النهاية ؟
تذكر كلمات الدكتور بكليته وهو يقول له أنت نموذج وقدوة لشباب هذا الجيل وذات يوم سيكون لك شأن عظيم يا يوسف.
إبتلع غصة غاضت بحلقه لتترك مرارة لا يشعر بها إلا من كان مثله .
خرج من غرفته يريد مغادرة منزلهم الريفى البسيط والذي كعادة المنازل الريفية يتكون من دور أرضى واحد به غرفتين وصالة فسيحة بالإضافة لمطبخ متواضع وحمام ريفى.
بإحدى غرف المنزل والده ووالدته
وبالغرفة الثانية يقيم هو وكان يشاركه أخيه الأصغر ( محمد ) والذي لم يكمل عامه التاسع قبل أن يتعرض لحادث سيارة على الطريق الزراعى أثناء ذهابه إلى مدرسته بالقرية المجاورة سيرًا على الأقدام نظرًا لعدم وجود مواصلات من القرية إلى المدرسة.
عندما غادر غرفته إلتقى والدته بطريقها للمطبخ تحمل صينية الشاى خارجه من غرفة والده والذي كان يسعل بصوت مرتفع يغطي على صوته وأنفاسه في نوبات سعال متتالية لا يكاد صدره يهدأ منها إلا لثواني قليلة ليعود ويتجدد مرة أخرى.
سأل أمه برفق إن كانت تريد أن يحضر لها أي شئ من الخارج فأجابته بالنفي قبل أن تدعو له كعادتها أن يرزقه الرزق الوفير وأن يحبب فيه خلقه .
لتقول له قبل أن يغادر إذهب لغرفة والدك ربما يريد شيئًا من الخارج أومأ لها برأسه علامة الإيجاب من ثم توجه لغرفة والده مباشرة .
إنحنى على يد والده يقبلها قائلًا بحب هل تريد أي شئ من الخارج يا أبي ؟
الأب بصوت متحشرج من أثر السعال لا يا بني فقط كن بخير وإياك ورفاق السوء لا تخالطهم أو تقترب منهم ولا تسلك معهم طريقًا .
( يوسف ) لا تقلق يا أبي سأكون بخير ما دمتم بخير .
التحية على والده وغادر الغرفة مسرعًا بإتجاه الباب الخارجى .
نظر إلى والدته التى تقوم بتنظيف الأطباق والأكواب بالمطبخ وكم تمنى لو يذهب ليحتضنها ويقبل يديها وقدميها ويطلب منها أن تسامحه على ما ينوى فعله . نعم يا أمي أنا مرغم على هذا من أجلكم وحتى تعيشا ما بقي من عمركم بأمان ودون الحاجة لأحد ،
وهو بطريقه للخارج رأى شقيقته الصغرى أمل وهى تلهو بدميتها أمام الباب ربت على رأسها وطبع قبلة حانية على خدها وهو يقول لها سأحضر لك كل ما تحبينه وسيكون لديك مستقبل مشرق مثل وجهك الضحوك إبتسم وهو يقول لها بأمل أعدك بذلك ،
غادر مسرعًا دون أن يدري إلى أين يذهب فقط هو يريد إستنشاق الهواء والتفكير فيما هو مقدم عليه ،
تبادر إلى ذهنه صديقه ( آسر ) فليذهب إليه فهو من أقرب الأصدقاء إلى قلبه وروحه وهو الأن يريد شخص محب ينصت له ويستمع دون أن يخشى منه أن يفشي سره لأحد فيجب أن يظل هذا الأمر قيد الكتمان مؤقتًا حتى ينتهي كل شئ.
حسم أمره سريعًا وتوجه إلى منزل صديقه ( آسر ) وما هى إلا دقائق حتى كان يقرع باب منزله .
أطل ( آسر ) من نافذة بيته وما أن رأى ( يوسف ) حاى قال له بصوت فرح أي ريح طيبة ألقت بك إلى هنا صديقى الغالى .
( يوسف ) وهل سنتكلم هكذا ألا تدعونى للدخول أولا ،
إبتسم ( آسر ) وهو يفتح الباب مرحبًا بصديقه وهو يطلب من والدته إعداد الشاي لهم ،
لحظات من الصمت مرت عليهم قبل أن يتحدث ( آسر ) ما بك يا صديقى من يراك هكذا يقول انك قد خسرت كل أموالك بالبورصة اعقب كلماته بضحكة خفيفة كعادتهما عندما يتمازحان
لم يبتسم (يوسف ) كعادته دومًا ولكنه فاجأ صديقه قائلًا بصوت حزين جئت أوصيك على أمي وأبي وأمل
فإن أصابنى أى مكروه فهم كما تعلم ليس لهم بعد الله سوايا وأنت من بعدي .
لحظات من الصمت والوجوم مرت قبل أن يتحدث ( آسر ) قائلًا لم أفهم ماذا تقصد بقولك هذا !!!!
( يوسف ) عدنى أنك ستهتم بهم إن أصابنى أى مكروه وسأخبرك بكل شئ بعد أن تعدني بذلك ،،
( آسر ) أقلقتنى يا صديقى أخبرنى حالًا ماذا تقصد بهذا الحديث ؟
( يوسف ) بعد أن تعدنى أولًا
( آسر ) أعدك وانت تعلم أن هذا سيحدث دون حتى أن تطلبه فنحن لسنا فقط أصدقاء بل نحن أخوة بالرضاعة وقد تزاملنا طوال سنوات الدراسة وأنهينا الخدمة العسكرية معا وأنا أعتبر أبويك بمثابة أمي وأبي أنا ،،،
تنهد ( يوسف ) وقد شعر بالإرتياح سأخبرك بكل شئ يا صديقي ،،
توقف ( يوسف ) عن الحديث عندما سمع طرقات خفيفة على الباب وصوت والدة
( آسر ) وهى تقدم لهم أكواب الشاي ،
ثوانى ثقيله مرت وكأنها ساعات قبل أن يتحدث ( يوسف ) قائلا ،،
سأهاجر عن طريق البحر
( آسر ) لم أفهم هل تريد أن تهاجر هجرة غير شرعية يا يوسف ؟
( يوسف ) أنت تعرف ( سمير ) هو سيرتب خروجى عن طريق البحر والإلتحاق بمن هاجروا من قبلى ،
( آسر ) وهل تقصد ( سمير الرحال ) ؟
( يوسف ) نعم هو من أقصده
( آسر ) بلهجة حادة وبإنفعال وغضب هل جننت ألا تعلم من هو ( سمير الرحال ) إنه يجند المرتزقة للذهاب إلى أى مكان بالعالم وتنفيذ مهمات قذرة لأى كان فهل أنت تريد هذا فعلا !!!!!
( يوسف ) بتحدي وإصرار نعم أريد ذلك وهل أملك رفاهية الإختيار ،
هل هناك ما يمكنني ان أفعله ولم أفعله ؟
ألم أكن الأول على دفعتى طوال سنوات دراستى ألم أكن أستحق أن أكون معيدًا ألم يأخذ مكانى الخامس على الدفعة لأن والده دكتور بالجامعة ،
نعم أريد ذلك حقًا ،،،
( آسر ) أعلم كل هذا ولكن هذا ليس مبررًا لأن تخالف القانون يمكنك أن ترفع قضية على الجامعة وتستعيد حقك ،،
( يوسف ) ضاحكًا بسخرية ،،
قانون وعدالة أى قانون وأى عدالة تقصد ؟
ذلك القانون الذي ترك مجرمًا يفلت من العقاب أم تلك العدالة التى أهدرت دم أخى ذلك الطفل الصغير فقط لأننا فقراء وليس لنا ظهرًا نستند عليه .
ألا تعلم أنت كما أعلم انا ويعلم الجميع أن من قتل أخى بسيارته هو ذلك المستهتر نجل رجل الأعمال وعضو مجلس الشعب
ألم ترى كيف إستطاع والده بنفوذه وسطوته أن يشتري الجميع وأن يثبت بالأوارق أنه كان خارج البلاد وقت الحادث وأن يخرجه من الأمر كالشعرة من العجين إبتسم ساخرًا وهو يقول
عن هذا القانون وهذه العدالة تتحدث؟

يتبع

أيمن موسى ،،،

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.