نورا عماد تكتب صبرا


 

بقلم /نورا عماد
صبراً
صبراً يقولون حتى يمر من العمر .ما يكفى لنفقد شغف الحياة داخلنا
أتى النصيب بما لا تشتهي الأنفاس .تحملنا ما يكفى لنصبح أقوياء صارمين ندرك الحياة جيداً
ولكننا مازلنا نعانى تقاليدها
تقف المطلقة في منتصف الطريق لا تستطيع التقدم خاشية القيل والقال مهزومة أمام ضغوط الحياة تخوض التجربة الاصعب في حياة الانثى تهرب من الماضي الذي حطم جزءًا من روحها
فتلجأ إلي العمل ليسد احتياجاتها
لتصبح فى عيون المجتمع خاطئة لم تستطيع النجاح في حياتها الزوجية معرضة للكثير من الإنتقادات الجارحة والإهانات تحت مسمى النصائح
كم أنها لا تستطيع البوح عن ما يصيبها من الآلم تدفع ضريبة حياة فاشلة من صحتها النفسية تجتنب أشكال الحياة المفرحة كى لا تسمع ما يضر بها
مع ذلك تتعرض للتحرش في كل خطواتها كأنها رافعة راية أهلا بالمتحرشين ضعفاء النفوس .
كيف تتعامل مع ذلك المجتمع الذي لا يعرف إلا الظن بالسوء؟
ولماذا تتحمل بمفردها نتيجة فشل العلاقة ؟
وفى المقابل رجل بإنتهاء العلاقة حولها الي عدواة لا تنتهي يضحي بأولاده في تلك المعركة يرمي بمسؤليتهم على الأم ليزيد من ضغوطها تتنازل عن حقوقها في الحياة لتستطيع تربية الأبناء وسد احتياجاتهم وفى المقابل عمراَ يمر دون الإلتفات إلي ما يغير به شيء
اشباءه رجال تلعبوا بنساء ليصنعوا منهم ضحاياهم مستغلين نصيبهم الأكبر في المجتمع
جعل الله الزواج ميثاق غليظ يتغلله المودة والرحمة .لا الكراهية والعدواة
لا تنسوا الفضل بينكم بإنتهاء العلاقة ليس للكراهية نهاية وما تظلمون يرد اليكم
قضايا محكمة الأسرة كثيرة بحكايات مختلفة يندهش أخصائي المحكمة يومياً مما يرأ يسأل روحه أين الرجال؟ .أين يكمن السبب من أين اتي الخلل لتصبح المحكمة مليئة بتلك القضايا فقط للمرأة
‏زاد اندهاشه لتلك السيدة التي أتت إليه رغبة في رفع قضية نفقة لها ولطفلتها ذات الأربع أعوام ..تحمل فى احشائها طفلته الثانية . تشتكى عدم رقة قلبه على حالها بل تمتع بإذلالها … رافضاً حمل المسؤولية موكلاَ إليها جميع الأمور
‏أين الرجولة فى ما فعل ؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.