أروى علي تكتب أين أنت


-حبيبتي أأنتِ هنا …؟
-حبيبتي أين أنتِ؟!
:هششششش أنا بجانبك يا عزيزي لا تقلق …
-أشتقت لكِ بشده …
:وأنا أيضًا …؛ قم معي نستعيد ذِكرانا…
لم أشعر بالعالم …لم أشعر إلا بملمس يداها الحريري الذي أخذني من عالم البشر الي جنة الرحمن..
كان كل شئ مثالي عيناها وابتسامتها لمسه يداها والحدائق كانت الوُرود مُتفتحه كبدايه ربيع…مُبهج
لم أكن أعلم أن الحياة بدونها مُظلمه …عَلِمت اليوم إن الحياة لم تتلون إلا بوجودها…إنها لون حياتي..
-حبيبتي …أرجوكِ لا ترحلي…
لن أرحل عزيزي…
تقاربت أجسادنا وتلامست شفتانا…
إذا بحبيبتي تتطاير أشلائها في الفراغ…

شهقه معتاده تَعني أنتهاء ذلك الحلم الوردي..

أستيقظت …لأنظر لذلك العالم…
أنه مُظلم ..حزين …كانت هي تلك النقطه البيضاء في اللوحه السوداء…
إنها كانت توق نجاتي من الغرق ….كانت هي الحياة..
أفتقدتك عزيزتي …لقد وعدتني ألا تذهبي…
ولكن كان القدر أقوي من الوعود…
أرتديت حِلتي السوداء …وأمسكت بباقه الزهور التي تُحبها وأحضرت الحلوة التي تَعشق طعمها…وها أنا الآن في طريقي إلي ذلك القبر الذي أحتضن جسد حبيبتي وجعل حياتي مُظلمه بعد تلونها بأبتسامتها الرائعه..
كانت هي الحياة وبدونها أنتهت الحياة…

بقلمي :أروى علي..

6 Comments

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.