ملك خيري تكتب لم يتحملني البحر


 

“لَمْ يتحملنى البحر”

كيف لا أشفق عليك وأنتَ تنظر إلي و تبوح بما هو مدفون بداخلك!
تجلس لِتتأملني وعيناك بها الكثير من الحروف الأبجدية… يداك تعبث بالرمال ….
هناك من يجلس ليمسك بالورقة و الحبر و ينظر إلي و يكتب ما هو مدفون بداخله أيضًا ..
و هناك من يتمسك بالكاميرا ليسجل لحظه شروق و غروب الشمس كأنها لن تشرق و تغرب بعد…
و كأن رائحتي تتحرش بهم عند اقترابهم مني
أراك وعينيك يملؤها الخذل

كنتُ أجلس علي حافة مياهِه
كنتُ أري الأمواج تَضرب بعضها ببعض و لكن لم تكُن بقوة ضربات قلبي..
لماذا تركَتْني وحدي…؟!
كنت أذهب إليها…. الآن أصبحت أجلس هنا..
أري الشمس تشرق ثم تغرب ثم يظهر القمر لا شىء يبقي علي حالٍ و لكن هذه طبيعة حياة
و لكن ماذا عني؟!
لا أعرف ماذا يحدث غدًا؟!
صمت و لكن دقات قلبه تتسارع…
كنت أود لو كنت أتحدث لأقول له أن لا شىء يدوم و أن أي شىء متوقع أن يكون…
كنتُ أجلس و الهدوء يَعُم المكان و يبقي صوت أمواجه تتضارب…
شعرت أنه يضمني إلي أمواجه
أبكي و يبكي ثم ينتفض بأمواجه..
كنت أتذكر الماضي و كلما تذكرته يظهر لي من يقول ” لا تفكر في الماضي ”
و لكن الماضي لا يُنسَي لكنني أتظاهر بالنوم ثم أستيقظ علي كابوس…
و عندما تعلقت به اختفي كذلك…

جريدة السلام…
“الشرطة تبحث عن الطبيعة”
اليوم في صباح الساعة السادسة يتم اختفاء البحر
هل تبخرت مياه البحر….؟!
هل هذا سحر…؟!
أم ان البحر لم يتحملني مثلهم…؟!

بِقلم: مَلَك خَيْرِي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.