إيمان عبد الرحمن تكتب القارورة


 

 

القارورة

كانت تجلس وتستند برأسها على الجدار الزجاجي الذي يحيط بها من كل الإتجاهات ويدور حولها بلا نهاية ، تحدق في تلك الفوهة العالية البعيدة بيأس، ذلك المخرج الوحيد الذي أُغلق عليها من الخارج ولا تعرف حتى الأن السبيل لفتحه من الداخل ، شردت في الصمت الرهيب الذي يحيط بها ويفصلها عن الكون الخارجي، لم تعد تشعر بما يدور خارج تلك القارورة ، التي لاتعلم بالتحديد متى سُجنت بداخلها ، تتذكر تفاصيل حياتها السابقة وكأنها شريط سينمائي يمُر من أمام عينيها بصورة خاطفة ، لاشئ سوى مجرد ومضات تُضئ في مواقف وتبهت في أُخرى ، تشعر أحياناً بالإرتياح لذلك السكون الهادئ المريح لقلبها وعقلها، وبالإمتنان لتلك الجدران الزجاجية الشفافة التي تمنحها على الأقل الفرصة لمراقبة الحياة التي مازالت تنتمي إليها ومشاهدة أحداثها المتلاحقة دون رحمة أو تمييز ، وأحياناً أخرى يمتلئ صدرها بالغضب وعقلها بالرفض، تُريد أن تصرخ ، أن تعترض على ذلك السجن الكئيب ، أن تثور ، أن تحطم تلك الجدران الشفافة التي لا يراها أحد سواها ، أن تخرج من تلك الفوهة العالية لكن دائماً ما تنزلق مرة أخرى للأسفل ، لطالما حاولت أن تلفت أنظار من حولها لتلك الجدران لمساعدتها في الخروج ، لكنها دوماً تتعرض للخُذلان ، لكنها لا تلوم عليهم في ذلك ، ربما بالفعل لايرونها ، وربما أيضاً لا يهتمون ، وأحياناً كثيرة يكونون هم السبب!! فكيف لهم بمساعدتها !…. دار كل ذلك بخاطرها وهي لا تزال جالسة، إنها لا تبرء نفسها أيضاً ولا تلقى باللوم كله على من حولها، لقد كان لها نصيب فيما حدث لها، نعم.. هي من تركت نفسها لأمواج الحياة لتتلاعب بها وتقذفها حيث تشاء، لم تعترض أو تُبدي الرفض، تركت نفسها للسباحة مع التيار بكل ما يحملة من خيبات وخذلان و آلام، وبعد ذلك كله تطمع في الخروج؟!.. ربما من الأفضل أن تبقى كذلك تراقب الحياة في صمت وهدوء، تنظر لها فقط دون أن تشارك بها، يكفيها ما لاقته ، لم تعد بحاجة إلى المزيد، ومن يعلم… حتماً سيكون هناك موعد لفتح تلك الفوهة أو لتحطيم تلك الجدران الصلبة الشفافة ،، إما أن تخرج منها وقد إستطاعت العيش من جديد… أو تخرج منها لكون أخر .. كوناً أكثر إتساعاً .. ملئ بالنور والأمان والراحة الأبدية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.