إنچي مطاوع كائن سيء الطبع



 

 

أعلم أني كائن سيء الخلق جدًا، مزاجي، عصبي، متهور، متقلب، أبدو مجنونًا باستهتار، لا يعول عليّ أغلب الأحيان، لا أصلح لأداء دور الابن، الأخ، الصديق، أو حتى رفيق الدرب، فما بالكم بأن أكون سبب وجود روح وسط هذا الواقع العفن، وأنا أناني النزعة، مغرور يدعي التواضع، مريض نفسي بجدارة رغم مداراتي ذلك، تغالبني وساوسي أكثر الأحيان وأغلبها تخص تعاملاتي مع من حولي، ولكن..
أليس من حقي كإنسان أن أمارس عيوبي بحرية طالما حاولت معالجتها كثيرًا لأجلكم وفشلت؟ ألا يمكنني التبرّؤ من ادعاء الطبيعية في الأفعال بالشكل الذي رسمتموه بعد عجزي عن التقيد بطبيعيتكم المزعومة؟
أنا كائن فاشل حسب مقاييسكم، مهما فعلت لا أعجبكم، لا شيء فيَّ يرضيكم، لا أقوالي، لا أفعالي، لا حركاتي ولا حتى سكناتي، صمتي يرهقكم، صوتي مُقبض لطهارتكم المتفشية، فدعوني وشأني وحيدًا..

كئيبًا، بشعًا..
فظًا، قاسيًا..
متمردًا، شرسًا..

إنچي مطاوع

1 Comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.