ميادة منير تكتب بعيد قريب


 

“بعيدٌ…قريب”

ميادة منير

جال بخاطري أن عيناه يستظلهما الشوق، وأن عقيدة العشق كتبت عنده في دفاتر النبض، فهمست إلى الذي انحنت قسماته اشتياقا، أن يظل نابضا إلى الأبد كي لا يموت ما حيا في الذات بالأمس.

قلت له من وراء حجاب إياك وإجبار القلب ألا يتنفس ما هدهدته دقائق الحرف، أو يصنع في عمقه ثقبا يساقط ما ارتوى منه الحس، تالله إنك الروح التي لن يسبقني إليها بشر، التي تعاهدت أن أحيا في كنفها مادامت روحي في كنف الحزن.

عاشقة أنا لذاك الفتى وإن راودتني على ذاته كل النساء، فلا امرأة ستسقط معالمها في خرائطه كما فعلت ولا أخرى ستجمح بخيلائها في دائرة وجودية مسارها يوشك ألا يكون له نهاية قط.

تسائلني أيها الفؤاد التيم أفي القرب بعدين؟
بلى، قرب زائر ما انفك أن غدا إلا ومعه زاد البعد، وآخر يخشى الولوج في عالم لم يكن يوما له.

أيها البعيد القريب، إني ذائقة الموت مرة، فلا تجعلني أكابده مرتين.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.