صفاء حسين العجماوي تكتب الجلف الكبير


 

-٤-
الجلف الكبير
#صفاءحسينالعجماوي
“افتقده.. أجل افتقده بشدة… لقد تشابهت أيامي في عزلته الأختيارية، لولا تلك المحادثات المتفرقة بيننا، لما تحملت غيابه. تُرى يا روحي هل أفتقدني، أم لم أخطر على باله؟”
– أظنك لم تمري على خاطره للحظة. لا تخدعها أيها الفؤاد الغر.
– رجاءًا يا عقل لا تبدأ هذا النقاش مرة أخرى. أن كنت غرًا، فهذا أفضل من كوني وغدًا.
– أنا وغد أيها الأبله!؟ يبدو أنك جننت.
حسم الجدال الدائر بين عقلها وقلبها رنين هاتفها الجوال معلنًا بأنه المتصل. نفضت عن رأسها تلك المعارك المتكررة، وردت بصوت ضعيف: مرحبًا بك.
قال لها بلهفة معتذرة: أعلم أنكِ غاضبة مني، فقد غبت لأسابيع هذه المرة، ولكني كنت مريض.
سألته بلوعة: يا ألهي، هل أنت بخير الآن؟ ماذا أصابك؟
ثم تملكها الغضب، وأكملت بعصبية: كنت مريض ولم تخبرني؟ ولم يخبرني أحد.
أجابها بسرعة ليغلق باب غضبها، قبل أن يثور بركانه في وجهه: كنت بالمشفى، ولم أكن بحالة تسمح لي بالامساك بالهاتف، وما أن تحسنت حالتي حتى اتصلت بكِ.
سألته بقلق: هل أنت أحسن حالًا الآن؟. هل غادرت المشفى؟
أجابها بمرح: لقد من الله عليَّ بالشفاء، وقد خرجت ليلة البارحة. أعلم أنك غاضبة مني، ولكني سأجعلك تعفين عني؟
سألته بنبرة تهكم: حقًا.
أجابها متجاهلًا تهكمها: طبعا سأخذك في رحلة لم ولن تخطر على بالك أبدًا.
سألته باهتمام: إلى أين ستأخذني؟
أجابها بنبرة حماسية:إلى أقصى الركن الجنوب الغربي لمحافظة الوادي الجديد بل لمصر ذاتها، حيث جبل الجلف الكبير، تلك المنطقة التي تجمع كل من مصر وليبيا والسودان، بسلاسل جبالها الوعرة، وكهوفها المليئة بالنقوش الصخرية.
قالت باستغراب: لم أسمع عنها من قبل.
قال لها بنبرة هادئة: أن تسمية تلك الجبال الوعرة بهذا الاسم تعود للأمير كمال الدين حسين سنة ١٩٢٥م، حيث لم يكن لها اسم محلي.
ثم سألها بحماس: هل أنتِ مستعدة للأقلاع؟
ضحكت بمرح، طمأنته انها قد نسيت ما يغضبها منه، ثم سألته بلهفة: هل سنذهب بالطائرة؟
ضحك برضا، وقال: بل سنسافر بآلة الزمن إلى عصور ما قبل التاريخ حيث العصر الحجري الحديث، عصر الهولوسين أو العصر الأفريقي الرطب.
ألتقط نفسًا عميقًا ببطء ملحوظ، ثم أطلقه ببطء ممثال، أتبعها بقوله: الآن نحن في منطقة وادي الجلف الكبير منذ أكثر من سبعة ألالاف عام. عندما كانت الصحراء الكبرى عبارة عن حشائش سافانا كثيفة طويلة. تسكنها الأسود والزرافات والغزلان والقرود، وغيرها من الحيوانات البرية. كان المصري القديم يسكن كهوف جبل الجلف الكبير، ويتجنب النزول إلى الوادي والدلتا، خشية أفراس النهر والتماسيح، والأمراض المستوطنة في الدلتا، حيث كانت مجموعة من المستنقعات الكبيرة التي يسكنها البعوض والحشرات الناقلة للأمراض.
ألتقط نفسه بصوت مسموع، ثم سألها بقلق: هل تستمتعين بالرحلة؟
أجابته بنبرة حالمة: أجل كثيرًا، ها أنا ذا أرى رجال يغطون أجسادهم بجلود الحيوانات، ينزلون من الكهوف إلى السفح ليصطادوا الغزلان بحراب خشبية، عليها منحوتات برؤوس حيوانات مختلفة.
ابتسم، وأكمل سألًا: هل ترين تلك الرماح التي تطلق من الأقواس العاجية المنحوتة على شكل حيوانات وتشكل بجسدها فتحة أطلاق السهم؟
أجابته بحماس: بالطبع. يا لهم من صيادين مهرة استطاعوا إسقاط غزالتين من أول مرة.
ضحك بخفة، وقال: يبدو أنه ستكون هناك الليلة حفلة شواء ورقص.
ضحكت، فأردف: هل ترين الصغار الراقصين فرحًا بما جلبه أبائهم من صيد؟
فردت سؤاله بسؤال: وهل ترى هؤلاء النسوة الجالسات على أبواب الكهوف يثرثرن، وهن يلوحن لبعولتهن بسعادة؟
فأجابها بسعادة: أجل بالطبع، ولكن هل انتبهتي النسوة المتوجهات ببناتهن إلى البحيرة؟
سألته باهتمام:أي بحيرة تقصد؟ عند الوادي؟
ضحك بمكر، ثم أجابها: بل تلك التي تتوسط الكهوف.
سألته بفضول: وهل كان بوسط الكهوف بحيرة؟
أجابها بلهجة العارف ببواطن الأمور: بل توجد عدة بحيرات أكبرها تلك التي اكتشفتها الدكتورة إيمان غنيم، وهي بحيرة ضخمة مطمورة بالرمال توجد بشمال دارفور. أتعلمين قبل الكشف الجيولوجي عن تلك البحيرات كان الرأي الراجح لنقوش كهف السباحين أنه عبارة عن أرواح الموتى تسبح في المياه الأزلية نون، لتشابهها مع نصوص التابوت. غير أن هذا الكشف جعل الرأي الراجح أنها رسوم لمجموعة من السباحين في البحيرة.
قالت له متذكرة: كهف السباحين هذا الذي ذكر في رواية المريض الإنجليزي لمايكل أونداتجي، التي حولت إلى فلم.
أكد كلامها بسعادة: أجل هو، ولكن هذا الكهف الذي يتجاوز عمره العشرة ألالاف عام تعرض للضرر على يد السياح خاصة بعد عرض الفلم في ١٩٩٦م، وبخاصة التشققات التي نتجت عن رش الرسوم بالماء لتظهر أوضح في الصور الملتقطة، بخلاف الأجزاء التي أقتطعت من المشهد الطويل للسباحين كهداية تذكارية، ولا ننسى النقوش والرسوم الحديثة التي تركوها على الجدران قبل رجوعهم إلى بلادهم. لقد أصبحت النقوش هشة نظرًا لتلك الأضرار الفادحة، غير أنه على الجانب الآخر شجعت عمليات الاستكشاف والتي أثمرت عن عدة كهوف أشهرها كهف الوحوش.
رددت بفضول: كهف الوحوش.
قال مستعيدًا حماسه: أجل كهف الوحوش والذي كشف عنه عام ٢٠٠٢م، وهو كهف يعود لأكثر من سبعة ألالاف عام، يقع على بعد عشر كيلومترات شرق كهف السباحين. يتميز بنقوش ذات ألوان حمراء وصفراء وبيضاء وسوداء لحيوانات ووحوش بلا رؤوس، لتكون مجموعة من الوحوش الأسطورية عديمة الرأس، إلى جانب البشر و تسعمائة من الاستنسل، وهي عبارة عن وضع الكف على الجدار ونفث الألوان حوله للحصول على معكوس بصمة الكف، ولقد نفذت بكفوف الرجال والأطفال وحتى السحالي التي تسكن المنطقة.
ألتقط أنفاسه، ثم أكمل بحماس : ولقد تم تشويه العديد من الوحوش عمدا في عصور ما قبل التاريخ، ولقد لوحظ أن بعض الوحوش ملفوفة في نوع من الشبكة الذهبية. علاوة على ذلك، فإن الملجأ مغطى بمجموعات من الكائنات البشرية الراقصة أو العائمة أو السباحة. أما على الحافة اليسرى السفلية من الكهف، فتظهر مجموعتان من الكائنات البشرية مفصولة عن بعضها البعض، بواسطة صدع صخري. الأشخاص الموجودون فوق الشق الصخري يمسكون بحمالة فوق رأسهم، بينما الأشخاص الموجودون أسفل الشق يضعون أيديهم فوق رؤوسهم وينظرون جميعًا إلى اليسار. والنقوش في حالة طيبة من الحفظ.
سكت لبرهة، ثم قال متذكرًا: كانت لجبل الجلف الكبير أهمية كبيرة في الحرب العالمية الثانية، حيث كانت موقعًا للعديد من العمليات اللوجستية البريطانية خلال الحرب، وبسبب الظروف الشديدة الجفاف ونقص السكان، غالبًا ما يتم العثور على بقايا هذا الاحتلال سليمة. كما لا يزال من الممكن رؤية قاعدة جوية كبيرة، بما في ذلك سهام ملاحية ضخمة موضوعة في علب بنزين الجيش في جنوب شرق الجلف الكبير.
أنهى كلامه، وصمت تاركًا لها الفرصة لتعبير عن سعادتها أو ضيقها بالرحلة، فإذا بها تهتف به : أنني أشم رائحة شواء يبدو أن الحفل سيبدأ من دوننا، هيا بنا لنلحق بالحفل والطعام.
ضحك من سويداء قلبه؛ ثم قال مؤيدًا: هيا بنا ولا تنسى أن تلتقطي لنا بعض الصور خاصة مع الراقصين.
نادته بنبرة حذرة، فتصنع السعال، ثم قال مصححًا: أقصد خاصة أننا نتناول لحم الغزال المشوى لأول مرة.
ضحكت بسعادة، فشاركها إياها بحب.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.