إبراهيم علي يكتب المقال الأول عن كتاب الرجال من المريخ والنساء من الزهرة للكاتب جون غراي.


 

المقال الأول عن كتاب الرجال من المريخ والنساء من الزهرة للكاتب جون غراي.

إلى من يقدم على الإرتباط أو يعيش في علاقة زوجية أو عنده مشاكل في حياته الزوجية. أو من يبحث عن السعادة مع شريكه. في هذا الكتاب نصائح وتوصيات ستساعدنا على إيجاد مفهوم السعادة والحفاظ عليها مع الشريك.

التوصية الأولي
* نتذكر إختلافتنا
جميعنا ينسى مدى إختلاف الرجل عن المرأة. إختلاف جذري من الناحيه الفسيولوجية والنفسية والعصبية. وكل طرف ينظر للأخر وكأنه مثله تماما. متطابق معه فكريا ونفسيا وعصبيا. وعلى هذا الظن بالأخر يظل كل منا متوقعا طوال الوقت من الطرف الآخر المعامله على أساس ما يظنه فيه. وينسي مدى إختلاف الأخر عنه تماما.

الرجال يتوقعون خطأً في أن تفكر النساء وتتواصل وتستجيب بالأسلوب الذي يتبعه الرجال. والنساء أيضاً يتوقعن أن يشعر الرجال ويتواصلون ويستجيبون بالأسلوب الذي تتبعه النساء.
والحقيقه أننا نسينا أنه يفترض أن يكون الرجال والنساء مختلفين وهذه طبيعة مؤكدة في تركيباتهم. ونتيجة لذلك الإختلاف تكون علاقتنا مليئة بإحتكاكات وصراعات غير ضرورية على الإطلاق ولا أساس لها.

ومن الواضح إن إدراك وإحترام هذه الإختلافات يؤدي إلى تناقص الإرتباك حين تتعامل مع الطرف الآخر وسيمحي كثير من المشاكل المتوقع حدوثها بين الشريكين.

كلا من الرجل والمرأة يحلم بالإرتباط بشخص يحبه ويغمره بالسعادة. فالوقوع في الحب شئ جميل وله جماله وسحره. وتشعر عندما تقع في هذا الإحساس بالحب بأنه أبدى وسيدوم للأبد. وفي غمرة ذلك الحب ننسى بسذاجة أننا مستثنون من المشاكل التي واجهها أباؤنا وأمهاتنا من قبلنا.
ولايوجد لدينا إحتمال بأن الحب قد يموت ومطمئنون إلى أنه وجد ليبقى للأبد. وأنه مقدر لنا أن نعيش سعداء إلى الأبد ولكن الحقيقة أن السحر يتقهقر وتكون الغلبة للحياة اليومية بعقباتها ومشاكلها اليومية.

الرجال دائما يتوقعون من النساء أن يفكرون كما يفكرون هم وأن تكون ردود أفعالهم مثلهم. والنساء أيضا يتوقعن أن يشعر الرجال ويتصرفون مثلهن. دون وعي بإختلافتنا.
فالحقيقة إننا لا نأخذ الوقت الكافي لنفهم ونحترم بعضنا البعض. ونصبح كثيري المطالب قاسيين ومستائين وتصدر الأحكام وغير قادرين على التحمل. ومع أفضل وأعظم نوايا الحب من الطرفين لكن الحب يأتي عليه لحظة يموت وينتهي دون أن نشعر .
بطريقة ما تتسلل المشكلات ويتراكم الإستياء وتذداد عدم الثقة بين الشريكين. ويظهر الجفاء والكبت في العلاقة بين الشريكين. وينتهي سحر الحب ويضيع الحب ذاته.

وهنا كل منا يسأل ثلاثة أسئلة
كيف حدث هذا؟
لماذا حدث هذا؟
لماذا يحدث لنا؟
والإجابة عن هذه الأسئلة ستكون في المقالات القادمة إن شاء الله من توصيات الكاتب جون غراي الفريدة لتحسين العلاقة بين الشريكين.

أتمني لو في اي إستفسارات عن المقال أو المقالات السابقة الرجاء طرح التساؤلات على لينك المقال على صفحة الجريده.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.