درس حياة يكتبها ماهر دفنشي


 

درس حياة من ذئب بشر
كان في جبل من جبال أرضنا،ذئب يائس من معشر البشر
إستأنس الذئاب عن قلة حيلة،و غاص بحب ليس منه مفر
حتى أتى يوم و خرجوا في صيد،و أخرجت النفوس ما فيها ستر
فترك وحيدا في ارض حرب،و الجرح في جسده و ما منه بتر
بتر من اثر حرب خاض رحاها،و هو كالأبله يريد أن ينتصر
لا يدري أن من معه محض رعاة،منبع للجبن و خوف منهمر
تركوه و قد فداهم بروح قلبه،و قسم معهم ما منه كسر
فدارت به الغربان تريد موته،فهذه الدنيا و هذا القدر
و دارت كثرت حول جثته،و هو يظن أن قد زال الخطر
فهذه كلها تريد نجاته،غير ذئاب تركته يحتضر
فأبتسم لغراب بانت له نيته،ظن منه أنه يريد أن يفتكر
ففهم الغراب سذاجة قلبه،و واصل تمثيله و في دوره صبر
ركح و جمهور وغراب خبيث،و ذئب ساذج تحت ضوء قمر
و عازف عزف لحن وفاته،و خير المخرجين مشيئة قدر
و جاء يوم و فهم ما جرى،مسكين ذئبنا في وضع خطر
وبانت له حماقته ليلتها،و هم في وضعه أن ينتحر
فتذكر شيخا شابت لحيته،و هو يزقه من خير ما قطر
و تذكر مرأة أنحنى ضهرها،و هو في رعايتها لحين كبر
فأنتفض ..
فأنتفض ..
فأنتفض هائجا و عادت همته،تحت سحاب ستر القمر
بدأ في حرب يعلم مصيرها،قتل فيها كل غراب مكر
و عاد بعدها لعرين ذئابه،و قتل العديد ممن تركوه للقدر
و رحل عن جبل كره ريحه،به رائحة خيانة عليها أنتصر
هذه قصة ذئب يعيش بيننا،قصته لنا لمن قرأ و أعتبر
الحب و الموت سواسيا أمامها، في العملة الأيام و القدر
و ها أنتم أنستم وأحببتم ذئبنا،هذه هي الحياة يا معشر البشر
نسيتم أنه ذئب قتل أهله،و هو للخيانة خبير سطر
لا تأنسوا خبيثا ولا من بانت كذبته،فهذه هي الحياة يا معشر البشر
#ماهردافينشي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.