شجرة تشيخ يكتبها حسن عبدالهادي


 

شجرة تشيخ …حسن عبدالهادي
العُمر الافتراضي له انتهى،تساقطت أوراق الحياة برحيلها،هي من ملأت عليه الدنيا بآسرها،كان كالعابد في محرابها،لا يرى سواها،قد يكون الرحيل انتقال من مكان إلى آخر،أو من عالم إلى حياة،ولكنه مثل بالنسبة له ضربة شديدة الألم،لم تميته ولكنها جعلته حيًا بالجسد فقط..عمره ليس بالكبير،وليس بالصغير،ولكنه في مرحلة الهرم،تلك المرحلة الأربعينية من العُمر،لا يلتفت إلا لعمله فقط،يحاول النجاح فيه بشتى السبل ولا يهتم بأي شىء آخر..
كثيرون كانوا معه وذهبوا،وبقى هو وحيدًا بمفرده،لتستمر معاناته التي لا تنتهي،أضغاث أحلام مستمرة،إنه يحلم بها،ثم يرى شبيهة الخصال بها،فتاة في ريعان شبابها،ولكنه يفر من الواقع إلى عالمه الافتراضي..يتذكر ذلك المسلسل الدرامي الأجنبي الشهير،وكأنه يتحدث عنه هو،ما زالت الزهور الصغيرة تتفتح للحياة،ولكنها لا يريد لها الصدمة،فلتصل يجب أن تتخلى عن مبادئك،صارت الأمانة سلعة قديمة غير قابلة للبيع..
الكل يبحث عن مصلحته فقط،دون مراعاة الآخرين،ليس البحث عن المصلحة الشخصية بمشكلة،ولكن المهم ألا يكون هذا على حساب أناس لا ذنب لهم،هكذا يرى الحياة من منظار ضيق..
ما معنى الوطن؟،أهو السكن،أم هو الحب؟..ينظر إلى تلك الشجرة المعمرة أمام منزله القديم،يحكي له والده عنها،كيف قام جده الكبير بزراعتها،شهدت تلك الشجرة أجيال من عائلته،عصر كامل وأحداث سياسية واجتماعية هامة وفارقة..والآن صامدة،فهل تستمر معه حتى وفاته في سلام..
وحيدة مثله،لا ترى غيره،يستيقظ في الصباح فاتحًا النافذة عليها،ولكن روحه مطفئة،أنا يا صغيرتي لم أعد صالحًا لإعطاءالمشاعر لأحد،لقد انتهت المشاهر بذهابها،وتوفى الحب للأبد..
وذات يوم وأثناء عودته لمنزله روعه ذلك المنظر المفاجىء،شجرة العائلة ساقطة أرضًا،معلنة وفاتها،و وفاة روحه المعذبة ليستمر جسدًا بلا قلب..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.