جزيرة سهيل تكتبها صفاء حسين العجماوي


 

٥*
جزيرة سهيل
#صفاءحسينالعجماوي
“دقت أشارات ضبط الوقت معلنة تمام التاسعة” أختلط صوت المذيع برنين هاتفها الجوال الذي كان شيدو بصوت فيروز، وهي تغني رائعتها “تعا ولا تجي”، غير أنها لم تسمع أي منها، فصوت الراكبة إلى جوارها في الحافلة، والتي كانت تحادث أحدى صويحباتها بانفعال شديد.
رن هاتفها مرة ثانية، وجارتها المنفعلة بالحديث بدأت بالعراك مع من تهاتفها، فصرخت في السائق لتنزل، والذي رحب بذلك باستجابة سريعة بالتوقف على جانب الطريق، لتهبط ويطلق تنهيدة ارتياح، وأخيرًا عم الهدوء الحافلة. رن هاتفها مرة ثالثة، أنه هو. فقد خصصت هذه الأغنية له. أسرعت لتجيب، بينما كان الركاب يبتهلون إلى الله ألا تكون كتلك السيدة الثائرة.
-” مرحبًا كيف حالك؟” أجابته بنبرة معتذرة
رد بعتاب: ظننتك لن تجيبي
سألته، وقد ارتفع حاجباه بعجب: ولمَّ لا أجيبك؟
أجابها بنبرة حذرة: لأني لم أجب اتصالك الأخير.
ضحكت بخفة، وقالت بنبرة لا مبالية: تقصد اتصالاتي الأخيرة، فقد اتصلت بك علي مدار اسبوع ثلاث مرات، وتجاهلتها جميعًا كعادتك.
رد بنيرة دفاعية: لم استطع الرد. قبل أن تعاتبيني، فلقد اشتد بي المرض ، وحجزت في المشفى مرتين، ولم تستقر حالتي سوى البارحة.
حاولت ضبط انفعالاتها بصعوبة، حيث تعارك خوفها عليه، مع غضبها لعدم معرفتها بهذه التطورات الخطيرة، وكونها في الحافلة، وحولها عدد كبير من الركاب، فقد ضغطت على أسنانها، وهي تسأله: ما بك؟، بمَْ تشكو؟
أجابها بلا مبالاة ظاهرية: لا أحد يعرف، فقد عجز الأطباء عن معرفة دائي.
لم تستطع التحكم في غضبها، فانفجرت بصوت مرتفع: ماذا تعني بعدم مقدرة الأطباء على تشخيص حالتك؟ وكيف تتحدث بهذا الاستهتار؟ أكاد أجن منك.
انتبهت لارتفاع صوتها مع تململ الركاب، َتدخل الجالس في المقعد المقابل لها بقوله: أنه يكذب عليكِ، لتعفو عنه.
ضيقت عينيها بغضب، كالسنوريات المفترسة المترقبة، ومنحته نظرة تهديد واضحة، فانكمش في مكانه، ونظر إلى الطريق عبر نافذته بصمت.
-” لتهدئي قليلًا. كل ما هنالك أني أريد أن اتجاوز الأمر حتى لا أفزع”. أجابها بنبرة مطمئنة
لم تجبه مطلقًا، ونظرت من خلال نافذتها إلى خط ألتقاء السماء بالأرض، حيث ينتتهي الأفق بهذا الخط، ليخبرها أن لكن شيء نهاية، ويجب أن ينتهي غضبك. احترم صمتها لبرهة، ولكنه كان يبحث عن الآمان في صوتها، فناداها بصوت جمع بين لهفة طفل ينادي أمه، ورجل ثابت الجنان، يصارع شوقه ثباته، وأب يسأل عن ابنته فور عودته إلى المنزل. شعرت بما يعتمل في صدره، فأجابته بحنان: لقد تملكني الخوف عليك. عندما تغيب أقلق، فما بالك
قاطعها بحب، وتفهم، ورجاء: لهذا لم أخبرك، فقد خشيت عليكِ، هلا عفوت عني؟
بصوت خجل ورقة بادلت سؤاله بسؤال: وهل لي ألا أعفو؟
ضحك من سويداء قلبه، ضحكة رقص لها قلبها طربًا، ثم قال بدلال: أذن لي عندك رحلة.
ضحكت بمرح، وأجابته لطلبه قائلة: أمرك مطاع يا عظمة السلطان.
ضحك بقوة، ثم سألها ممازحًا: أُلست سلطانًا؟
فأجابته هامسة بخجل: بلى يا مولاي.
ثم أردفت بصوت مرح: سأخذك إلى جزيرة السائحين القدماء، إلى ثاني أقدم جزيرة في محافظة أسوان. سأخذك إلى جزيرة سهيل جنوب شرق مدينة أسوان، وهي جزيرة جرانيتية تتوسط نهر النيل، وكانت قديمًا أحد محاجر الجرانيت الأحمر. هل أنت مستعد؟
ابتسم قائلًا: بلى يا مليكتي.
اهتز كيانها بشدة، هذه أول مرة يخاطبها بهذا اللقب، ويا له من لقب جميل أخاذ يسرق الأنفاس. شعرت بأنها ملكت الدنيا بهذه الكلمة، التي حملت أحرفها من المعاني ما يفوق أبجاديات الكون. قطع عليها روعة تلك المشاهد صوت انفجار أطار الحافلة، والذي أصابه بفزع لما استتبعه صراخ الركاب المرعوبين، فهتف بلوعة: ماذا هناك؟ هل أنتِ بخير. أجيبيني بالله عليك.
أجابته لحظات معدودة من الضوضاء، فقد استطاع السائق أن ينقذ حياة الركاب الذين هللوا بحمد الله، بينما تطوع أحدهم لمساعدة السائق في تبديل الإطار. ما أن استقرت حتي أجابته بنبرة مطمئنة: أنا بخير والحمدلله، بل أن الجميع بخير، لقد أنفجر الإطار الخلفي، ولقد شرعوا في إبداله.
زفر بقوة، ثم قال براحة: حمدًا لله على سلامتك.
تمتمت بالحمد لله، وشكرته، ثم قالت بمرح: يبدو أن جزيرة سهيل لا ترحب بالزائرين.
ضحك لكلامها، ثم قال لها بمرح مماثل: ولكني أريد تلك الرحلة بشدة.
ابتسمت وأكملت: سميت بجزيرة السياح القدماء لأن صخورها ممتلئة بالنقوش الهيروغليفية لنصوص دينية ودنيوية للمسافرين تجاه الجنوب ومروا بالجزيرة للراحة، ويتزودوا بالمؤن، ولعل أشهر تلك النقوش لوحة معروفة باسم لوحة المجاعة، وهي موجودة أعلى تل عند الطرف الجنوبي الشرقي من الجزيرة.
قال لها باهتمام: لوحة المجاعة أنها ليست لوحة المجاعة الوحيدة الموجودة بمصر، فهناك لوحة مجاعة مرسومة على جدران الطريق الصاعد في المجموعة الهرمية للملك ونيس مؤسس الأسرة السادسة بسقارة
أكدت على كلامه بقولها: بالطبع حتى أن تفاصيل اللوحة تشبه تفاصيل المجاعة التي حدثت في عهد سيدنا يوسف كما جاءت في سفر التكوين بالتوراة، غير أن هذه القصة بنفس التفاصيل في العديد من الحضارات القديمة مثل حضارات العراق القديم، لذلك فأن الاستدلال على أنها تؤرخ لقصة سيدنا يوسف استدلال خاطئ.
ألتقطت أنفاسها، ثم أكملت: تحكى اللوحة أنه في عهد الملك جسر – بمعنى المقدس- الشهير بزوسر حدث مجاعة كبيرة نظرًا لأنخفاض منسوب مياه النيل، فاستبد به الضيق، فأرسل إلى كهنة النتر خنوم وهو المعبود الرئيسي في محافظة أسوان وهو المسئول عن خلق الإنسان وقرينه – الكا- لذلك دائمًا ما كان يصور على هيئة رجل برأس كبش ويجلس أمام عجلة الفخار، لذلك أشتهر باسم الفخراني. وكان المعبود خنوم سيد ثالوث أسوان، وهو الثالوث الوحيد الذي يتضمن معبود وربتين هما ساتت وعنقت، والأخيرة معبودة من الجنوب كانت تصور تتقدملها ساتت وهي هيئة امرأة على رأسها ريشتين. وعندما حضر كبير كهنة المعبود خنوم، كلفه الملك زوسر بإيجاد حل، فأخبره أن قرية آبو – جزيرة ألفنتين- هي التي تمنع تدفق ماء النيل.
سألها باهتمام: وماذا فعل الملك زوسر ليحل تلك الأزمة؟
أجابته بسرعة: قام بتقديم القرابين للمعبود خنوم وأوقف له مساحات شاسعة لعبادته، فطبقًا لما جاء باللوحة حلم الملك بخنوم في كامل سطوته، ونفوذه، فعلم أنه سيد النيل وليس المنطقة فحسب، ولقد كتبت اللوحة بالخط الهيروغليفي الذي يعود للدولة الوسطى، ولقد رممت أول مرة في العصر المتأخر، لذلك لا يوجد زمن محدد لكتابة اللوحة، أو التأكد من مدى صحتها. والرأي الراجح أن القصة غير حقيقية وقد قام كهنة خنوم بتزييف تلك القصة لمحاولة استمرار نفوذهم الذي بدأ يقل مع بزوغ نفوذ النترت إيست المعروفة بايزيس وخاصة في العصر البطلمي ومن وراءه العصر الروماني.
سكتت منتظرة تعقيبه، فقد ارتفع صوت السائق معلنًا استئناف الرحلة، فقد تم أبدال الإطار. ضحكت، وقالت له: يبدو أن الرحلة لم تعجبك، لذلك ساستأنف طريقي.
أجابها بعجلة: كلا بالطبع، لقد استمتعت بها كثيرًا، ولكن يبدو أن هناك مؤامرة كونية حتى تكون رحلتي قصيرة.
سألته ناشدة الموافقة: ما رأيك في رحلة مسائية؟
فأجابها بسؤال ملهوف: وهل يحق لي هذا؟
ضحكت برقة، ثم أجابته: لا يحق لأحد سواك.
ضحك بسعادة، ثم قال لها، وهو يتمنى أن لا ينهي هذه المكالمة: إذن إلى رحلة مسائية خاصة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.