يوسف الخواري يكتب عام مضى على ذكراها


يوسف الخواري

عام مضى على ذكراها (ثورة تشرين)
في اجواء محبطة تحيط شباب العراق تمثلت في واقع مؤلم من البطالة و نقص الخدمات و وقوع الحيف على جميع شرائح المجتمع العراقي الا الطبقة الارستقراطية طبعا


خرجت جموع الشعب العراقي تطالب بالتغيير كان من اهمها محاولة اصحاب الشهادات العليا الحصول على فرص عمل جوبهت اعتصاماتهم بمسيلات الدموع و خراطيم المياه و تتابعت ردود الفعل حتى احتشدت اطياف الشعب في ساحة التحرير في بغداد و سرت روح الثورة الى باقي مناطق العراق في الناصرية و البصرة و الكوت و ديالى استمر الاعتصام الى شهر و شهرين و اكثر رافقته الكثير من حالات الايجابية و تعاطف الشعب مع عرس عراقي احتشد فيه الملايين شكل خطر داهم على السلطة التي استمرت بقمعه ليسقط من الشباب شهيد يتلوه شهيد بلغ عددهم المئات و الاف الجرحى منهم من سوف ترافقه اصابته مدى الحياة حاز ابناء ثورة تشرين على تعاطف العالم و رجال الدين و العلم و الثقافة و الادب و استطاعوا اسقاط حكومة و لكنهم مع الاسف في ضوء الاعيب السياسة تم قمعهم تارة و تأجيج العقل الجمعي نحوهم بحجة دعم الخارج لهم و تناسى اصحاب المنظومة السياسية ان وجودهم اصلا كان بتأثير خارجي فكيف اصبح التعاطف عمالة و تنسى العقل الجمعي العراقي كمية الاهات التي يعيشها حيث استمرت البطالة و ضعف الخدمات و غياب التخطيط بل مع الذكرى السنوية للثورة لم نحصل لليوم على قانون انتخابات منصف ربما يكون فيه رفع الحيف عن شباب التغيير او يجعل اصحاب القرار في اقله من اصحاب الاختصاص في ادارة امور البلاد و العباد
#يوسف_الخواري

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.