بوح الأسى و النضال يكتبها الشاعر زيد الطهراوي


 

بوح الأسى و النضال للشاعر زيد الطهراوي

نهاية هذه الكلمات
و شمع يرسل القطرات
و شعب بات منتظراً
مع الأمواج و الغابات


سألتك أن توافِيَني
بحجم البوح و الهمسات
و تخبرني بنبض الفأل
عن إطلالة المأساة


و ماذا لو قطفنا النجم
من جيش من الظلمات
لنأمُلَ أن غائبنا
برغم البعد آتٍ آتْ


و حين أمر بالذكرى
إلى شجني و همساتي
أحس بأنني أغرقت
عمري في النضالات
و حين هدأتُ جاءتني
كأسراب بشاراتي
بأني في خريف العمر
عانقت انتصاراتي


و كان الشعر أمنية
تطير على مساحاتي
و بعض الصحب ما لمسوا
شعاع الشعر في ذاتي
و كانوا يحسبون الشعر
غوصاً في المسرات
و ما غاصوا هُمُ أبداً
ببحرٍ من خيالاتي


و ما كان الفتى النسريُّ
يحلم بالبنايات
و لا بالمال يكنزه
و ينفقه بومضات
لقد أصغى لصوت الحب
في لبّ السماوات
فأبدع بالندى و العطر
في ظل ارتجالات


و يعجبني صراخ الشعر
في جوف المغارات
هنا دفنوه فانحازت
له الدنيا ببسمات
أزيحوا الترب عن نبض
تسامى في الملمات
و إلَّا تفعلوا فالموت
للمستأخر العاتي


و ما أقنعتني بالحزن
يخنق دفق موجاتي
و غيمة صيفنا مرت
لنسرح بالفضاءات
نعم ما كانت الأحزان
تنمو فوق زهراتي
رمادي جمره نادى
فمات اليأس في ذاتي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.