أماني حجازي تكتب عاشقة


عاشقة

قد أكتب أحيانا إليك رسائل بلا كلمات أو حروف حتى جفت أقلام الهوى الخاصة بي فاعذرني فقلبي العاشق يهوى مراسلتك بصمته الذي ينبئ عن الكثير ، قد أخطئ أحيانا حين يذكرك أحدهم أمامي فتزداد دقات قلبي حتى تكاد تكشف سري ويتلعثم لساني وتنزلق الكلمات من شفاهي فتتناسى حتى إني كلما حفزت أوراقي على الكتابة تتوه من السطور فلا أجد مكانا ابحث عنها فيه إلا بحار عشقك الدفين ، واعذرني أن خطت أقلامي بعضا من ذلك العشق الذي يعجز لساني عن الإفصاح به فعشقك أفقد عقلي صوابه وأفقد جسدي المنهك حيويته فتنحى حكم العقل وتسلم سلطان القلب وتبرأت مني أقلامي واتخذت قرارها بالغوص في بحار حبك ،
ولكن صحيح فأنت لاتعلم عن عشقي شيئا ولا تعلم الترهات التي يتفوه بها عقلي عن ذاك العشق المحال ، فأنا أراك كل ليلة من نافذة غرفتي حين تعدل من هندامك وتتشاور مع مرآتك عن جاذبيتك ، عن عدد الفتيات المتيمات بك واللاتي وقعن في شباكك وأنت لاتعلم أني كنت أولهم بل وأفضلهم في كتم العشق ، صدقني فأنا قبلك لم يطرق العشق بابي وكنت أعجب من موت المحبين واليوم بعدما ذقت الهوى ارى بقاء المحبين عجيب ، فهلا عذرتني إن مررت بجانبي وتوقفت قدماي حتى تكتفى عيناي من التطلع اليك وأنصت لضجيج قلبك الذي يأمرك بالتوقف ولكن تخونني الأقدام ثانية فتجبرك على المضي وتجبرني على التواري عن الأنظار فكما أخبرتك سابقا قلبي المتهالك لايكتم سرا ، أو تعلم يامعشوقي دائما مايرد على ذهني ماذا لو تركتني ؟ ماذا لو خنت تلك اللحظات التي عشتها معك في أحلامي ؟ أعلم أنك قد تتزوج ابنة خالتك التي تجبرك عليها والدتك أو فتاة حينا الجميلة التي تغازلها دائما ، وقد تنجب أيضا فتاة جميلة ترث منك تلك الأنف الطويلة والأذن التي لاتسمع صرخات قلبي والوجه القمحي الذي يشبه نيل بلادي وتمشي بجوار فتاتك وتبتسم فأراك حبيبي بالجوار فيتخبط قلبي وتنزل دمعة من مقلتي تذكرني بأنك لاتعرف عن عشقي شيئا ، وان بحت بأسرار الهوى ترى أتتقبلني بعد تلك السنين العجاف؟ أتزيل غبار الحياة من فوقي أم أن قلبك فقط يتطلع الى ضحية جديدة يتطلع الى متيمة أخرى فتزيد أعداد متيماتك واحدة وتزيد جراحي آلاف، عجبت لأمر الهوى أفقد إن بحت والفقد واجب بالكتمان إذا فلتسمع مني ولتنصت الآن
سأدفن قلبي في قبور العشاق ولن تسمع يوما نبضاته الخافقة ،
سأعزل عشقي في منفى الحب ، وأبتعد عن بحار عشقك وأرسو على أرض الواقع وأظل أروي عشقي من نافذة
سأظل اراسل قلبك بحروفي ويخط قلمي في النهاية امضاء عاشقة …..

أماني حجازي

 

2 Comments

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.