محمد جراحي يكتب حدثيني


 

 

عاش الموتي في وطن الموت
و ماتت كل الأحلام.
قتلوها عمداً
ذبحوها قصداً
حتي كادت تخلو الدنيا
ما تركوا إلا الأوهام.
يقف السيد في جبروت
يلقي كلمات او شِبه الكلمات
هو يدرك كم كان غبياً
كم كان دعياً
كم كان جبان!
قام و في يده مدفع
و بيده الأخري سيف مسموم
لا يعرف إلا أن يقتُل
لا يعرف إلا أن يسجِن أو يغتال.
رجل لا يوصف إلا بالخِسة
صعد إلي مركبنا الطيب و استلم الدفة
أوهم بعض الموتي بكلام الزور عن الشهداء
أسكت ألسنة الأحياء و دمرهم
و رماهم في قعر المركب جثمان فوق الجثمان
يتحدث دوما عن جدران
و عن قضبان

يتحدث عن بعض الأحجار
يتقن فن القتل و فن الغدر و فن الخسة
لا يعرف شيئاً عن ألم المظلومين
و جوع الجوعيٰ و هموم الفقراء.
جمع بمجلسه كل منافق معدوم الذمة
كل حقير في تفكيره، كل عميل، كل جبان
يتحدث عن قتل الناس اذا ما ثاروا
فيصفق كل الخدام
يتحدث عن حرق الأرض و سبي العرض
و جمع المال من الفقراء
يتحدث عن ذل الخلق و ذبح الحق
و طمس الدين
فيصفق كل الخدام ..
بل حدثني عن حال الناس، عن الضعفاء عن المنبوذين
حدثني عن قول الحق و عدل الرب و عن قصد الحكام
حدثني عن بطش الشرطة بالإنسان
عن رجل حر لا يحمل إلا عزته
يقتله بالغدر جبانٌ
يحمل باسم الناس سلاحا حتي يقتل كل الناس
من يتحمل وزر القتل و وزر القهر و وزر الظلم سوي الحكام
من يتحمل عار الصمت و طعم الذل و نير الباطل
غير المحكومين
فلتجلس في كرسي الحاكم كيف تشاء
فمصيرك قبر من طين.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.