يوسف الخواري يكتب الحداثة في الشعر العربي


 

الحداثة في الشعر العربي

ان الشعر العربي هو اداة من اهم الادوات التي عبرت عن مفهوم الوحدة العربية و اللسان العربي و لكن ما اغفله اغلب مع تكلم عن الشعر العربي هو المغايرة في التعبير عند التحدث عن الواقع الذي انطلقت منه القصيدة على المستوى العام و اما على المستوى الخاص للافراد و المجتمعات فقد حدثت العديد من الدراسات في هذا الصدد و الحداثة في الشعر العربي تنوعت و تعددت من عدة منطلقات منها حداثة الفكر و التطور التقني و تطور مفهوم اللفظ و دخول الممازجة بين الشعر الشعبي و الفصيح و كذا بين الشعر و الادب في ما سمي بالشعر الحر و شعر النثر
ولكن يجب ان نعرف ان الحداثة هي ميزة للشعر العربي منذ قصائده الاولى حيث تنوعت المواضيع و كلما جد جديد نرى الشعر العربي التقليدي باوزانه و قوافيه يتماها معه فلم يغفل موضوع من مواضيع المجتمع و الثقافة الا و تناوله لكن مع الالتزام بالوزن و القافية حتى عند الكتابة باللهجات العربية القديمة يجب الالتزام بالضوابط و القواعد التي لم يكسرها الا الشعر الحر
فبينما نجد الشعر العمودي او التقليدي يلتزم بالوزن و القافية و التفعيلة و يتكون كل بيت من شطرين بما يعرف بالصدر و العجز نرى ان الشعر الحر لم يبقي الا على التفعيلة كما يمكنه اختزال المعاني و التنقل بين اغراض القصيدة ضمن سياق وحدة القصيدة باختزال و رشاقة موسيقية
و كمثال للشعر العمودي يقول بشار بن برد

لو كنت اعلم ان الحب يقتلني
اعددت لي قبل ان القاك اكفانا

و مثال الشعر الحر تقول نازك الملائكة

يا حُزْنَ النيلِ الصارخِ مما فعلَ الموتْ
طَلَع الفجرُ أصغِ إلى وَقْع خُطَى الماشينْ
في صمتِ الفجْر أصِخْ انظُرْ ركبَ الباكين

و تعتبر قصيدة الكوليرا لها اول نتاج شعري في هذا النوع ليظهر نزاع حول تماثل و اختلاف الشعر الحر عن شعر النثر
و كانت نازك اول من ميز بينهما حيث اعطت قاعدة التفعيلة و التنقلات بينها بينما ذهب جبرا ابراهيم جبرا الا انهما واحد وكلاهما غير خاضع للاوزان و التفعيلات
و اعتقد ان كلاهما مستوحى من الدارمي و الابوذية العراقية التي اضافة ضرورة الالتزام بالسجع و الطباق مع تعدد المعنى في القافية لكل ثلاث اشطر تنتهي بعجز واحد ينهيها او ينتقل بها الى ثلاث اشطر اخرى مع عدم الالتزام بالوزن
ومن هذه المنطلقات نجد ان تنوع الشعر و التغاير في الاسلوب و القواعد هو حداثة لها بداية و ليس لها نهاية على عكس التسميات الاخرى مثل الشعر المعاصر و الشعر الجديد فليس من معاصر يبقى و لا جديد فكلها تؤول يوما الى الماضي و لكن عبارة الحداثة تطلق على كل لون من الشعر خرج عن نطاق الموروث
ومن سماتها انها جعلت القريحة الشعرية تتوسع و تتسم بالحداثة مع الاخذ بنظر الاعتبار انها حداثة ذات طابع تاريخي و ثقافي متجذر في المجتمعات العربية فما يزال العربي يدور في فلك التعبيرات الرومانسية القديمة بل و حتى شخوصها ففي الحب ترى قيس و ليلاه يتراقصان في ظل القصيدة الحداثوية و لكن بطريقة مختلفة عن النمطية التي اتسمت بها القصيدة في عصور ما قبل الحداثة او عصور الشعر الخليلي او القصيدة النمطية
كما نرى ان القصيدة و ان اتسمت بغزارة العبارات الا انها ابتعدت عن الاطناب الموجود في عدد من القصائد الماضية، و الحداثوية لها رواد في العصر الحديث يمثلون المقدمة و الطليعة و لكن ليس الاستقرار النمطي منهم احمد شوقي و بدر شاكر السياب و نازك الملائكة و محمود درويش و نزار قباني ومن اهم من انتقل في شعره من الارث الشعبي و الشعر الفصيح و المزيج هو الشاعر كريم عودة و المعروف بكريم العراقي وهو من اشهر الشعراء العرب المعاصرين الذي أرسل له الراحل نزار قباني رسالة تغزّل فيها بقصيدته التي غناها كاظم الساهر كموال بعنوان “يا دنيا إنتي إلي حرمتيني من أهلي و يعتبر شعره المغنى بحنجرة كاظم الساهر جواز سفر يخرج القصائد من الادراج الى الجمهور و العالمية و تجدر الاشارة الى ان اوضح مثال للتنقلات الشعرية يمكن ملاحظتها مع اغاني كاظم الساهر من الحلاج و نزار قباني الى كريم العراقي
ونرى كريم في قصيدة مدينة الحب و التنقلات الشعرية حاضرة فيها يقول

مدينة الحب أمشي في شوارعكِ
وأنا أرى الحب محمولاً بأكفانِ
يا لوعةَ القلب، أخذتْ شكل مقبرةٍ
وأهل بيتي استعاروا حقدَ عدواني
حدائقُ الحب، لا وردٌ ولا شجر
وما البيوت سوى ثكنات سجانِ

و في امرأة المطر نراه يقول
الليلُ والشباكُ والمطرُ الشديدُ وأنا هنا.. في غرفتي قلبٌ وحيدٌ ولمحت عصفورين يقتسمان دفَء العاطفهْ لم يمنع المطر الرهيب ولا جنون العاصفهْ فرح اللقاء ولا الغناء بنبرة متآلفه

يوسف الخواري

 

1 Comment

  1. أريد أن أعترف بشيء منذ شهر تقريبا و لكن أجلته حتي أتأكد منه… و تأكدت منه الان…

    أحببت كتاباتك من الوهلة الاولي، للتميز في الطرح طبعا، و لكن أكثر، لانك دائما تحمل العراق معك و بين السطور .
    و انا أحب كل بلد لها عراقة و تاريخ صنع في الزمن زمناً خاص به.
    و العراق كذلك. 😍
    ففي هذا المقال، ابتسمت و فرحت جدا لما رأيت مضرب مثلك، السيدة نازك الملائكة، لم يكذبني قلبي، فالعراق معك حتي عندما تسوق مثالا، و بالنسبة لنازك الملائكة فانا أحبها جدا و اكاد أراها في احلام اليقظة.

    أدام الله ابداعك استاذنا الفاضل 👏👏

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.