فراشتي تكتبها حنان العسيلي


 

فراشتي.

حنان العسيلي

 

استيقظت فراشتي الحزينة من خريفِ النوم ،وكل ما بها باهتًا مشوشًا..
فروحها مابين اليأسِ والأمل تتأرجح ..
ولونها اليانع الطفولي ذابلٌ حائرٌ كزهرةِ الكاميليا حين يغتالها الصيف.
بطيئةٌ هي خطواتها.
يُعلنا جناحاها عن بدء الرحلة في ملكوتِ الخالق ،ثم ما يلبثا أن يتراجعا بُناءً على نداءِ الدموع!
هل أخطأت الخطى حين رفضت مرافقة رحيق الزهور؟
وهل لو كانت قطرات الندى تعلم كم هي بحاجةٍ للارتواءِ..لتخلَّت عنها وتركتها ترفرف بين صحراء القلوب؟
لازالت الفراشة هي الأقصوصة التي تنمو بين أغصانِ الشجر ،حتى ولو لونت جناحيها الحيرة ،وزينت عينيها حبّاتِ الدموع.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.