عبده مرقص يكتب المرآة


 

المرآة يكتبها عبده مرقص عبد الملاك
دخلا  أحد(المولات ),لشراء بعض الأشياء, لفت نظرها مرآة كبيرة تغطى أحد الجدران ( كديكور ) للمحل ,فتوقفت أمامها مشدوهة و هتفت : ” يا إلهى , أنظر ,أنظر ,الا ترى ما أرى ؟ ”
فأجابها :” و ماذا ترين ,يا سيدتى ؟”
قالت :” ألاترى , أوه ,ياإلهى ,أهذا هو فتاى الذى أحببته ؟ اهذا هو الفارس الذى اختطف قلبى يوما ؟ اننى مندهشة ,هل المرآة مشوشة أم اننى لا أرى جيدا ؟
فرد عليها :” و ما الغريب فيما ترين ؟
أجابت :” إن الذى يقف بجانبى كهل ,حفر الزمن أخاديده على وجهه .”
فابتسم قائلا : ” ان ما ترينه حقيقة و لكن المقارنة غير عادلة .”
هى :” كيف ؟”
هو :”لانه لا يجوز ياسيدتى أن يقارن بين النجوم و القمر حال سطوعهم فى السماء معا .فمهما تلألأ النجم فإن بهاء القمر سيطغى عليه و الضد يبرز جمال الضد , و لذا سأتنحى جانبا لأريك صدق قولى ,
و تنحى جانبا فظهرت فى المرآة بدرا منيرا أضاءت ببريق جمالها جنبات المرآة بالرغم من التجاعيد التى ظهرت على وجهها و بعض الشعر الذى أصبح فضيا كالقمر الذى تزينه ندفات من السحب الرقيقة
فقال لها ” : هل ترين ذلك القمر الذى أعشقه و الساحرة التى سلبت لبى و قلبى ؟
,ثم طلب منها أن تتنحى جانبا ليظهر هو كنجم متلألأ .
فجرت اليه و عانقته أمام كل الموجودين بالمول
هاتفة :” انه هو ,أنت فتاى الذى احبه و النجم الذى يزين سماء حياتى ,يا لك من مقنع و صبور على ترهاتى . تعالى لنلتقط لنا الصورة التى تعكسها المرآة,و تم التقاط عدة صور من كل الزوايا
ثم ابتسم و دعاها الى تناول مشروبا و قد أضمر فى باله أن لا يصطحبها إلى هذا النوع من المولات مرة أخرى
عبده مرقص عبد الملاك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.