نورا عماد تكتب نبضات القلب


نبضات قلب

✍️/نورا عماد

مجرد نبضات ولكنها الحياة
أين الملجأ من تلك الذكريات التي باتت عمراَ نرغب فى نسيانه ؟
سلم خالد عهدته بالعمل وعاد إلي منزله يحمل في يده بعض الأدوية كذلك ورقة طلب اجازته مختومة من مديره بالعمل .
يظهر على وجه ملامح الفرح المؤقت أو لعله مشروط
بأمل جديد
فتح باب منزله ينادي زوجته
رقية ..رقية
ولا يجد من يرد نداءه وضع ما يحمله جانباً وأسرع إلي غرفة نومه يهلل فرحاَ
المدير وافق على الاجازة يا رقية خلاص هنسافر سوا
‏ولا مجيب
‏ فتح باب غرفته وتفاجأ بزوجته ممدة بالأرض فاقدة الوعي. أسرع خالد إلي زوجته يطوقها بذراعيه يأخذها بين أحضانه انهمرت دموعه عندما شعر ببرودة جسدها وتوقف قلبها .علم أن رقية فارقت الحياة ذهبت إلى نوماَ عميق لا تخشى فيه نغزات ابر الكيماوي التي انهكت جسدها ونهشته .تلك الكلمات البسيطة يسردها الدكتور النفسي الخاص بخالد يشبه حالته كالذي رحل عن عالمنا بروحه وبقى فقط الجسد
‏تلك الحالة يعيشها خالد منذ اللحظة الأخيرة له مع رقية
‏التي عانت من مرض السرطان كثيراً وفى نهاية المطاف توصلت إلي إجراء عملية جراحية لإستئصال ذلك المرض من جسدها ولكنها رفضت لحين تمكن خالد من السفر رفقتها
‏ولكن ظروف خالد بعمله منعته من السفر في ذلك الوقت واضطرت رقية لتأجيل العملية لحين تمكن زوجها من السفر رفقتها
‏كانت تخشى الموت عاجلاً دون وجود خالد جوارها فضلت تلك الأيام القليلة جواره عن عمراً طويل كان ينتظرها
‏وجد خالد بمعطفها الخاص بالرحلات ورقه دُون فيها لم يكن لدي أمل فى عمراَ جديد ولكني أعيش اياماَ قليلة بجوارك الآن لذلك قررت البقاء
‏تفاجئت قليلاً وجهت سؤالي إلي الطبيب .هل كانت تعلم بموتها القريب
‏نعم كانت تعلم .لذلك قررت عدم السفر لإجراء العملية والبقاء جوار خالد
‏اظن لو انني عملت أن موتي قادم لاخترت المجازفة لإنقاذ حياتي بدلاً من البقاء جوار من احب
‏هناك كلمة سر بينهم جعلت منه حياَ ميت بعد موتها
‏✍️/نورا عماد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.