محمد جراحي يكتب ميـنفعشِ


 

ميـنفعشِ

لعبت معاكي و ضحكنا
و صوتنا العالي كان رايق مابيخافشِ
ذاكرنا لحد ما تعبنا
و معرِفْـش الزعل رُوحْـنا و انا بَـمشي
عشان كنا مبنفكرش
لا فـ بُـكره و لا امبارح
بقابلك كل يوم عادي
و اغيب عنك و ده العادي
و بعد شويه اندهلك
أو انتي تفوتي و تنادي
لا كنا عرفنا معني الخوف
و لا اتبدل علينا الحال
و خدنا السير مع الترحال

و كنا عيال

و بعد سنين من الفُرقَـه
كبرتي يا صاحبتي و شِـبتي و لبستي حجاب
و انا اصلعيت و راح زمني
و معدش فـ بالي غير ذكري و عتاب احباب

قابلتك مره من مُـدَه..
علي الكورنيش و انا ماشي
عرفتك يومها مِ النظره..
مَ انا ناقشها بـمُنقـاشي
و قلبي ساعتها قام يجري
و قال فاكر و مش ناسي
و كف اديا شوكني، وحشني سلامها، مش ناسي
و ضـي عنيا زغللني
دي كانت شمس علي راسي
لكن رجليا.. سامحيني.. خدت فجأه اتجاه تاني
مهيش معقوله ..
تفتكريني بسهوله
زمان كنت الولد الاسمر
أبو الدراعات و مفتوله
أبو الحكايات و تفاصيلها.. هلالي سَلامَـه و رجولَه
و دلوقتي
لا انا شبهي
و لا لوني
و لا الحكايات كما كانت
خلاص خدها الزمن مني،
و أحلام العيال خانت
و دلوقتي
بما إنك غريبه عليا بملامحك
و لا عرفتِـك سوي بقلبك
بما إني غريب ماشي و فات جمبك
مشيتي يمين و انا عكسك
هناديكي
هجرب اقول كده اسمك،
ولد ماشي و بيعاكسك!

اذا وقفتي و لفيتي ….،
هشوفك تاني بضفيره
صَـغِـيره بتركبي العَجَله
و انا باصص ملان غِـيرَه
تبصيلي اذا وقعتي
و تتباكي،
و فوق وشي تخبي الضحكه تكشيره
و امد اديا لاجل تقومي و انا ساندك
و اقولّـك بكره تبقِـي طويله و كبيره

و ناديتلك

لا لفيتي و لا وقفتي و شكّـيت تبقي سمعاني
شاورتي من ورا ضهرك … ” مينفعشِ ….
مـينفعشِ ،
نعيد العُمـر من تاني “

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.