يوسف الخواري يكتب الشعر الشعبي العراقي


 

الشعر الشعبي العراقي

يعتبر الشعر الشعبي العراقي ذو تفاعلية جماهيرية عالية و يمكن القول انه مقسم الى ست اقسام
الابوذية و الدارمي وهما النوعين الاكثر رواجا و يأتي بعدهما الشعر العمودي ثم الزهيري و البدوي و العتابة كما يكتب العراقيون شعر حر شعبي و يقال للشاعر اذا ارتجل الشعر (ذب شعر) و قد تتكون القصيدة من اكثر من نوع و هذا ما يمكن مشاهدته في القصائد المغناة او الشعر الحسيني حيث هناك مقطع يتم تكراره يسمى (الردة) ويكون هو (مستهل القصيدة ) و تكون تفعيلته مختلفة عن تفعيلة القصيدة بل وحتى الوزن و القافية
و يتميز العراقيون بكتابة الشعر العمودي بجميع اللهجات العراقية البغدادية و الموصلية و الغربية و الجنوبية مع مراعاة الوزن و القافية و التفعيلات وهو ما يغيب عن الشعر الحر
ويسمى صدر البيت (إيد) و يسمى العجز (رِجْل) وكما يقول الشاعر

انا عيوني تسولف عالغرام ويّــاك
ومن عيوني أعرفك تفتهم قصدي
ما أحب الوكت لو خلص بلــيّاك
بالقرأن محد حبك بگـــــدي
وإذا تنساني صدگ آني ما آنساك
لأنْ غيرك محب بالدنيا ماعندي

اما الابوذية و العتابة فهي تحتفظ بالتفعيلات و غالبا تكونان على البحر الوافر و تتكون من اربع ابيات تنتهي الثلاث الاولى بنفس الكلمة و تختلف الابوذية عن العتابة بكون الابوذية ينتهي بيتها الرابع بكلمة تنتهي بالمقطع (يه) و تنتشر بشكل واسع في المناطق الجنوبية بينما العتابة تنتهي بكلمة نهايتها تختلف عن المقاطع الثلاث الاول و غير مشروط و تنتشر في المناطق الوسطى و الشمالية و تشارك ذات الامر الموليا وهي منبثقه عن الابوذية و العتابة
ومن امثلة الابوذية
ريض ياعزيز……. الروح يمناي
أبشرك راح مني…. الچان يمناي
شبه راعي أصبحت مطروح يم ناي
يعزف والونين ……ايحيط بيه

اما مثال العتابة فيقول الشاعر
خذن مني لذيذات النوم هجّن
تبارن و الجعود سماط هِجن
يريمات بذاك الحزم هَجّن
من الكانوص دجن بالفلاة
اما امثلة الموليا وهي قد تتضمن بيت ردة يكرر مع اعادة الابيات
مثاله
الردة
يا عين مونيتي و يا عين موليا
درب الحبيب انگطع من دوس رجليه
ثم تكون القصيدة
مكتوب منك لفى عامين ما شفته
ام الهباري اربعة على الراس شاطفته
يمشي بجنب الترف صديت و عرفته
و الوجه ياضي علي كل مسه و عشوية

و من الشعر الشعبي العراقي الحديث هو الشعر الزهيري
و ينسب الى الشيخ زهير من شيوخ عشائر الزبيد في القرن الثامن عشر و لكن البعض يرجعه الى انه من الوان الشعر النبطي و فيه من العتابة و الابوذية شبه الا انه يتكون من سبع بيات تنتهي الابيات الثلاث الاولى بسجع و طباق معين و تتكون الابيات الثلاثة اللاحقة من كلمة تتمتع بسجع و طباق مختلف ثم يختم البيت السابع بقافية الابيات الثلاث الاوئل ومن امثلته

مطلي الملاعيب عل الشفتين مو تحمر
ولو جيت ابوسك گبال الناس مو تحمر
ردنه انتمرمر بطعم اشفاك ما تاح مر
وحنه الكضينه العمر نشرب حسن من حلاه
شايل عسل مو عسل داخت عليه منحله
لبست ولفي خمار من الحسد من حلاه
عيونه مصيبه وعليه خدود موت احمر

#يوسف_الخواري

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.