إيمان الوكيل تكتب كامكوامبا


 

كامكوامبا

مراهق من مالاوي أسمه وليام كامكوامبا نعتوه بالمجنون لكنه اتبع أحلامه وعمل على تحقيقها
عاش في بؤس وفقر شديد
أصاب الجفاف قريته الصغيرة لسنوات، مات اصدقاء وأقارب له من المجاعة
لم يقدر ابوه على دفع مصاريف مدرسته لضيق الرزق وقلة المحصول، تركها، لأجتهاده سمحوا له بارتياد المكتبة
بدلا من البكاء على فقره وقلة ذات اليد بحث عن كيفية الهروب من المجاعة

رغم عدم إتقانه للانجليزية أجتهد وترجم كتابا دون أن يملك حاسوب او أجهزة تساعده
تحدث الكتاب عن توليد الكهرباء من خلال الريح باستعمال الطواحين، باستغلال دراجة صدأة وبعض الواح من خردة مقلب القمامة ب القرية
تمكن من تصميم طاحونة تعمل بالرياح
تمكن بعد محاولات من تحقيق حلم رآه الجميع أنه مستحيل المنال وتم توليد الكهرباء
انتشرت قصة ا المولد الهوائي
دعمته منصة تدعى تيد
تحدث من خلالها بأنجلبزية ركيكة وثقة قليلة عن حلمه

دعمه الكثير من المتابعين للمنصة لمساعدته في تطوير الطاحونة لتعمل ب الطاقة الشمسية
نال منح دراسية ، تمكن بعدها من تطوير اختراعاته،
تمكن بعدها من اقناع داعميه لتوفير المياه النظيفة لاهل قريته ، وتطعيمهم من الملاريا المنتشرة ، إضاءة منازل القرية بالكهرباء كذلك من حفر بئر مياه عميقة لها مضخات تعمل بالطاقة الشمسية في أجزاء اخرى

أصبح ويليام شابا، بطل من ابطال تحدي الظروف والصعوبات مما دفع منتج لأنتاج فيلم سينيمائي لقصته ليكون ملهمة لمن يحلم بعالم افضل، بعنوان “الولد الذي سخر الريح”

الفلم منتشر في المواقع العربية للافلام مدبلج
فيلم عن اناس حقيقيون يموتون جوعاً

سفيرة النوايا الكويسة

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.