الفقد تكتبه صفاء جدلاوي


 

نعم أكتب كأنني أحيا أبدا.. وكأن الكتابة هي مواساتي الوحيدة بعد أن فقدت القدرة على وصف هذا الحطام الذي في داخلي الذي جعلني مقيدة تماما…
هناك في داخلي جزء جعل مني محطمة ومشتتة الفكر والعقل كأني غريبة على نفسي كانت روحي مشبعة بالألم والتفكك والخذلان..لطالما هزمتني الاشياء التي احببتها و التي عشت معها اياما باردة متلبدة المشاعر ومنهكة الفكر وكنت اخلد للنوم لثواني لأن جسدي صار عقاب لي وكانت الكوابيس المزعجة جحيم تتكرر كلما أردت لنفسي بعض دقايق من الراحة لأن طاقتي بدأت تستنزف انا اقاتل حتى نفسي .واقاتل لاحصل على قليل من الهدوء واقاتل المواقف التي شرخت روحي انا احاول أن اقاوم ذكرياتي التي تحوم نحو مخيلتي حتى لو كانت مؤلمة وكنت كل مرة أردد سوف أتجاوز محنتي و كل شي سيزول تحملت حتى كدت أسقط من شدة التراكمات والحزن والغضب..
كنت على وشك الانهيار لأن عقلي يفكر ويفكر في أشياء تخنق صدري وتلوج كالسهم وتخترقني وتجعل من القلق رفيقي يقوم باكلي تدريجيا
تارة استسلم للظلام كأني شمعة على وشك الانطفاء في ركن من الغرف البالية والجدران الباردة
وتارة خالية من العواطف والمشاعر كأني قطعة ثلج كنت اتمنى لو ينتهي هذا الصراع والفجوة التي اعيشها كان يبدو لي كأني أخوض حرب ضد نفسي وضد افكاري أردت أن انتشل هذا الغبار وابعده عني.. هذا الهدوء الذي في داخلي هو إنكساري ومخاوفي التي تتسلل داخلي خلسة و تهاجم حياتي بدون رحمة…
هذا الضياع و هذه المعاناة تبتلع احساسنا بالأمان من فرط القلق الذي لايهدأ ابدا
أنا أعاني من فقدان روحي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.