خولة الحساني تكتب طريق ورواية


 

مجددا تفقدني التركيز و تبعثر أفكاري
كأنك شيطان يطوف بي ليزيد من تعبي.
لم أعد أعي ما أنت ؟ ماهيتك ؟
هل أنت بشر مثلنا ؟ أم ملاك كريم ؟ أم شيطان رجيم ؟
هل أنت أنا و أنا أنت ؟ أم أنا أنا و أنت أنت ؟
أظن بعد انفصالنا أصبحت أنا أنت و أنت أنت !
لقد قلبت موازيني و أصبحت رأسا على عقب، لقد خانني قلبي الذي كان يأبى الحب يوما، هل تعلم بما أشعر ؟ أشعر بالاشتياق لك مداد البحر كلمات و أضف لها عدد حروف نقاشنا الأخير مدادا و مدادا… بكل بساطة ليت الذي بيني و بينك عامر و بيني و بين العالمين خراب

كسنبلة أنا في رياح قاسية أتشبث بالأرض… أتشبث بالحياة
أتشبث بك، أولست أنت الحياة ؟ و أنا على قيدك أعيش…
حياتي من دونك أصبحت كأشجار الخريف في تونس
حيث تترعرع الورقة على الغصن الفتي و تينع ربيعا..
ثم يأتي الخريف بقسوة حره و برده و رياحه لتصبح الورقة صفراء و تتخلى عن غصنها بكل بساطة و تطير عاليا في سماء رب العزة
ثم تسقط تؤدة الى الأرض و هكذا دواليك مع كل الأشجار فيك يا تونس الخضراء…

كنت أقرأ هذه الرواية بكل تمعن أشعر و كأنها أنا بتفاصيلي الصغيرة فأنا عاشقة المطالعة التي تأخذ كتابها معها في أي مكان تذهب اليه حتى من على دراجة هوائية
أجلس خلفه على دراجته الهوائية.
توقفت لبرهة في خيالي أتساءل : لماذا أمتطي الدراجة خلفه ؟ لماذا لا أقودها أنا ؟
هل هو رجل شرقي ذو طباع حادة كبطل روايتي ؟ هل سيقول لي أنت بنت و هذا لا يجوز و ذاك ممنوع ؟ غريب لم أحادثه في الأمر طيلة سنة كاملة ! حسنا اذهبي أيتها الأفكار الشريرة سأعود الى روايتي و عالمي فالطريق لا يزال طويلا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.