صفاء حسين العجماوي تكتب قبلك


 

قبلك
كنت أحب رؤية ملامحي على صفحة المرآة. ألقى تحية الصباح على عيني ببسمة كسول، وأداعب أنفي ببناني. أقرص وجنتي بطفولية، ثم ألقى لها قبلة مصالحة سريعة. أغادر بمرح وأنا ألوح لها بود.
بعدك
لم أعد أهتم بمرآتي، فتغبرت، فقد استبدلتها بعينيك. أصبحت أعشق رؤيتي فيها، فهي تضحك ببراءة كبسمتك. تحبو في مروج الحب مثلك، فهي قبلك لم تكن تعرف معنى الحب. أعشق ملامحي الجديدة في عينيك، فأنا أراها بقلبك، فاتنة، حلوة، مرحة، بقلب طفلة. تتملكني السعادة عندما تتملكك الغيرة. وقتها أشعر بنيران حبك، فيسكن الخوف في فؤادي. ها هو ذا يحبني، ولم أكن أتوهم.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.