نهاد كراره تكتب خيال و حب ( مضاف فيديو)


منْ عجائبِ الخيالِ والحبْ

أنكَ تستطيعُ تذوُّقَ أشياءٍ لا تؤكَلُ وشمَّ أشياءٍ لا تتسمُ بالرائحة،

وقد ترى انعكاساتٍ لألوانٍ جميلةٍ في لوحةٍ أبيضَ وأسود،

هكذا ستشْعُرُ ببعضِ الابتساماتِ وهيَ تحملُ مذاقًا جميلًا،

كما يحدُثُ لي كلما رأيتُ ابتسامَتَك،

فهيَ تمنَحُني شعورًا بتذوُّقِ طعمِ التوتِ الممزوجِ بالفراولةِ واليُوسُفِيِّ وقليلٍ منَ المانجو المُثَلَّجة،

وتجعلُني أشتَمُّ رائحةَ خشبِ الصندلِ الممزوجِ بزهرةِ البنفسَجِ وقطراتِ الليمون.
كلها كتناقُضاتِكَ اللذيذة،

بينَ الحُلْوِ واللاذِع،

تَنْقُلُكَ بينَ المواضيعِ من النقيضِ إلى النقيض،

وحبكَ الشهيُّ كثمرةِ المانجو الأخيرة،

رنينُ حروفِ اسْمِكَ يمنَحُني انتعاشةً غريبة،

كأنني استحمَمْتُ بشلالٍ منَ الصودا المُنَعْنَعَة.

أما خُطُواتُكَ فلها عبيرُ الوردِ الچوريِّ كأنها على خُطُواتِكَ تنبُت،

فتترُكُ الأثرَ خلفَكَ بهجةً وعِطرًا، وتُلوِّنُ الجوَّ منْ حولِنا بالورديّ.
كلُّ ما فيكَ غريب،

وكلُّ ما هوَ غريبٌ فيكَ أُحِبُّه،

كما كلُّ تلكَ العَلاقاتِ المتشابِكَةِ الممزوجةِ بالعسلِ بيننا، أُحِبُّها.
حُلْوٌ وحامِض،

مُسَكَّرٌ ومالِح،

شيءٌ وضِدُّه،

إنهُ كأنتَ وأنا،

فثمرةُ المانجو حينما تُعانقُ ثمرةَ اليُوسُفِيِّ كانتْ في الأصلِ نحن. ❤

نهاد كراره

1 Comment

  1. هل هي رسالة أدبية فنية عندما تكتب أستاذتنا نهاد بدماء القلوب فعذرا فقد ظهرت بعض الجراح على السطور كم هو جميل عندما تكتب كلمات يراها البعض جميلة …..ويراها البعض معبرة ويراها الآخرون بلا معنى لكنك انتي الوحيدة التي تعلم عندما كتبتها ماذا يوجد في كواليسها
    جميل جدا ورائع جداً شكرا لك

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.