محمد علي يكتب قصة من الذاكرة


 

1
تمنيت في لحظات كثر أن أعود ,
أن أتلمس راحة يدك من جديد
أن أشعر بوميض الشوق بعينيك
و أتشبث بهما قبل الرحيل

2
لحظات مسرعة تمضي دون اسئذان ,
تركض مبتعدة لنظل بعدها واقفين
خارج اطار زمن ما عاد يرافقنا .. فاغتربنا

3
أتلهف إليك , لقلمي الذي ما عاد يسرد أي شيء عني
وكانه أوصد باب عن مرأي قلب غاب عنه التمني
غابت عنه أطياف عالم سكن بين أضلعه
وشعر فيه بروح تهمس إليه هناك
لنسكن أرض وسماء ونلتفح عطر وضياء
ونكون الاتي والحاضر
وكل مكان

4
نكون رواية نرويها ونسمعها
تمتزج بكل امانينا, كلما أقتربت نهايتها
نعود إليها حيث كتبنا أسامينا وتناسينا
أن السعادة أرض لن تمنحنا البقاء طويلا

5
أرتحل إليك يا موطني الاخير ,
يا آخر أنفاس العمر
أرتحل ورائك مع سكون الليل ,
أمشي بل أحلق طليقا
لاتوقف علي رصيف قطار
كنت أسمعه دوما خلف زجاج نافذتي
تدوي معزوفته لتعلن رحلة أخري
تحملني من عالم الواقع لرحب الخيال
فتشتاق روحي للمضي معه حيث كان …
خلف خطي الامل البعيد

6
اجري مسرعا في طرقات خلت من المارة والعابرين
لا يلاحقني سوي صورتك وأطياف ذكري
, بعض أيام تتنفسني وتنبض بداخلي
هي جميع فصول قصتي
بدايتي ونهايتي .

قصة من الذاكرة ..
محمد علي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.