إيهاب فاروق يكتب.. عن العلم والترقي


إيهاب فاروق يكتب.. عن العلم والترقي

إن رقي الأمم المتخلفة يكون أخف وطأة من رقي الأمم التي ارتقت ثم تخلفت، فالدافع للتعلم لدى الجاهل العالم بجهله يكون أكبر من المتعلم قليلا ولم يبلغ الشأو في العلم، فلم يدرك الغاية بعد وإن ظن أنه قد بلغ التشبع دون غيره، فيصيبه غرور نصف المتعلم لا تواضع العالم الذي كلما ازداد علما ازداد تعطشا للتعلم، فيصبح الجاهل خيرا من ذلك المغرور!!
وبالنظرة المتفحصة على الأمم ورقيها، نجد الأمم التي سادت فيها البدائية قد نهضت في قليل من الزمن، واستطاع أهلها سريعا أن يعمروا البنيان وينهضوا بالإنسان، وصارت فنونهم وآدابهم طازجة تحمل من الفطرية والهمة ما يليق بأمة شابة أطلقت العنان لشبيبتها فسادوا في الأمم.
أما الأمم العتيقة التي استمرأت العيش على ظلال رقيها الماضي، لكنها ساقطة في بحار التخلف والمفاهيم المغلوطة والجدل العقيم في ثوابت لا جدال فيها، فتراها ترفض الترقي بممانعة وحشية تفترس كل دعاة الرقي والتغيير فيها، فالترقي يعني فقدان نفوذ ذوي النفوذ، وفقدان حاكمية سدنة الأساطير والشعوذة، وتلك الأساطير والخرافات رغم وجودها في الأمم البدائية، إلا أن سلطة نصف العالم المكتفي ببعض العلم ويدمن الجدل تفوق سلطة الجاهل المتعطش للمعرفة!!

#إيهاب_فاروق

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.