لآخر حته في جلدك أحمد ربيع


 

لآخر حته في جلدك
أحمد ربيع

بعد ما هربت لآخر حته فى جلدك
و لاقاك الموت إللى محاصرك من قبل ما تجرى
معرفش إنك خايف غير بعد ما شافك قدامه بتتنهد
و الرعشه إللى في قلبك بتهز هدومك
و كأنك و لكنك و يا ريتك ما هربت
يمكن
كان اتكسر جواك
أو حتى استحى من اللقا
بس إنت إللي شاورت عليه ، لكل إللي شافك هربان

مالك ؟
نسيت حاجه تعملها قبل ما تمشى ؟
ولا إنت تمآم ؟
ده سؤال الموت

و فاضلك بس التوبه عن اللى عملته
ع إللي معملتوش
و فاضلك بس انى اسامحك لجل شفايفك تتبسم التلات ثواني الباقيه فى عمرك

معلش
أنا مسامحك
معلش محدش غيرى عملها
أصلى عبيط
و قلبى ابيض من مدى نظرك و الرؤية إلي في عينك ؛

و هدعيلك
مهو إيه اللى يخلينى اسامحك غير الحاجتين
إنى بحبك
و إنى نسيت

خد من زمنى و عيش لو نقدر

أو حلى الارض بخطواتك يمكن يبعد
و ساعتها نعيش حبه
من غير ما نفكر
من غير ما هتهرب
ولا تستنى حد يسامحك

مش محتاج

غير إنك تموت
واقف
و كل حبايبك يدعولك

و تاريخك
هيعيش و يحارب .. حتى الموت

ربيع
14 / 9 / 2020

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.