سماء يوسف زعانين تكتب قصائدي


 

أشرقت قصائدي من نور مقلتيك
وتغنت بك الكلمات
دعنا نستسلم لتدفق العشق فينا
فنصير غيمتان متداخلتان،
إن برقت سماؤنا وأرعدت
انبثق النور في غياهب الزمكان

أو نستحيل لنهر ناعس
على ضفافه تتعانق محارتان

ينساب بأحماله نحو غسق المساء
ليشرق من شجا الناي ضوءان،
في ساحات العشق يمرحان

تشرب من نبيذه حمامتان
على صدر البيت وبقافية العجز تلهوان
تنبشان حناجر القصيدة
فتترنم بالذوبان

أيا عاشقي ومعشوقي
أنا حبر هائم في كتابتك
وأنت في صدري جنتان
بنسيم قبلة وشعاع نظرة
مدهامتان

سماء يوسف زعانين

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.