منار غوار تكتب آثار الألم


 

في روحي ألم تجاه كل شيء، هذه الأيام ترهقني، هذه الأيام تفرط بي، حتى جسدي لم يعد قادر على المقاومة، وجهي الشاحب اصبح يزعج مرآتي، كلما نظرة إلى المرآة لا أرى سوى ألم يود الخروج من عيناي، لا أرى سوى ذالك السواد تحت عيناي أثر الإرهاق و الشحوب، حتى ملابسي تخلت عن مقاسها لي فقد أصبحت لاا تليق بي….
أما عن يدي فلم تعد تناسب جسدي أبدا فقد أصبحت غريبة الشكل كلما نظرت لها لا أرى سوى خدوش و آثار لجروح قديمة.
تلك الجروح التي مرة على قلبي باتت الأن تظهر على جسدي شيئا فشيئا.
هكذا تمر هذه الأيام، گأنها تمر على قلبي بكل ثقلها، على كاهلي ثقل من الهموم و التعب، كأن روحي تخرج مني شيئا فشيئا إلى أن افقدها تماما.
گانني تأهبت للرحيل، موت لذيذ يريح قلبي و روحي من عذاب هذه الأرض، يأخذ روحي لكن دون تعذيب، يراني الجميع و أنا لا أرى غيري.
أضحك و أبكي على حالي بنفس الطريقة، أما عن الضحك فهوا أمر من مرارة البكاء..
أيام تمر على جسد بريئ رافض للخضوع، منهك من الوجع، غاضب، ساخط، حاقد على ذاته لأنه خسر أحلامه..
كانت في روحهاا أمل، كانت كزهرة، تلفحها رياح الأيام ذهابا و إيابا، وما يكون منها سوى فوح العبق… هكذاا كانت🖤
أصبحت تخاف كلما زارة قلبها الصغير فرحة عابرة يرجف قلبها و تردد داخلها، ک غيري أشتهي الفرح لاكن حزين الروح توجعه المسرة 🖤

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.