تحت المطر يكتبها جُوزيف رولان النعنع


 

 

تَحتَ المَطرِ
كانَ لَنا لِقاءٌ
كنتُ أغرَقُ و أسبحُ
لَكِن لَيسَ بِالماءِ
بَل بِحُبَّكِ و حُبّي

كُل ما حولنا بارِدٌ مُبلّلٌ
إلّا نَحنُ
نارُ الحنيّةِ مُشتَعِلةٌ داخِلُنا

تَمنيتُ أن يَكونَ الطّريقُ أطول
حتى لا يَنتهي اللِّقاء
أن تَتشابَكُ أيدينا أكثر
حَتى يَدومَ هذا الدِفء
أن تَشتدَّ أزمةُ الَمحروقاتِ في بَلدي
حتى لا تَبقى أيُّ حافِلَةٍ أو عَربة
تأخُذكِ مِني

أنا يا عَزيزتي في فَصلِ الشِّتاء
عُصفورٌ بِلا عُشٍ
و اتّخذتُ مِن قَلبُكِ مَلجأ .

بقلم : جُوزيف رولان النعنع

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.