سلمى عثمان تكتب شعاع أمل


 

(شعاع أمل)
وسط عتمة الديجور التى تُسيطر على الكون، وُلدتُ أنا بصيص الأمل، شعاع شمس في هذه الحياة.

ولدتُ لا أبكي كعادة الأطفال، بل ولدتُ ضاحكََا مبتسمََا لمن ينظرون لي، لتتحول نظراتهم من نظرات انكسار إلى نظرات أمل وانتصار، كيف لا أبتسم وأنا سبيل النجاة في هذه الحياة.

ولدتُ لأُبدل حال الكون من ظلام إلى نور، من ظلم إلى عدل، من خُذلان إلى جبر، من حزن إلى سعادة، من جوع لإكتفاء، من يأس إلى أمل، من حرب إلى سلام. .

ربما لو كُنتُ ولدت قبل عصرنا هذا، كُنت سأنهي الخلاف بين عائلة “مينغو” و عائلة “كابوليت”؛ ليحظى روميو وجوليت بالحياة معًا، أو كنت سأكون الترياق للسم الذي شرباه، ومن ثُم سأنهى خلاف أهل “قيس” و أهل “ليلى” ليجتمعا معًا فلا يُجن قيس ولا يُدمى قلب ليلى، كنت سأنقذ سفينة “تيتانيك” من الغرق، ليحيّا جاك ولا تبقى نار الشوق في قلب روز، كنت سأمنع” بروتوس” من خيانة “يوليوس قيصر” كي لا يموت مرتين.

أما في عصرنا هذا، فلديّ الكثير والكثير مما يجب عليّ فعله، عليّ أن أنُهي الحروب، سأعيد لكل أم ولدها الشهيد، سينعم الأطفال بحياة بدلََا من أن تتساقط عليهم شظايا الحرب كالأمطار بحياة تتساقط فيها عليهم الأحلام، سينعم الأطفال ببيت دافيء بيت مُكتمل عدد أفراده دون شهيد أو أسير حرب، سأعيد كل لاجىء إلى حِضن بلاده، يلمس فيه تراب الوطن بيده، يشتم رائحة الذكريات فيه؛ فيكفيه الشعور بالغربة إلى هذا الحد، سأنهي الفقر فلا يموت أحد جوعًا ولا عطشًا، سأمنع البكاء، سَيُسمع صوت ضحكات وقهقهات وأفراح فقط، سأمنع ظلم وإنتهاك حقوق المرأة، الطفل، الشباب، سأجمع كل محب بمحبوبه، لينتشر الحبُ ويصير عبق الحياة.

ألا ترون مثلي أنه يجب أن أضحك ولا أبكي، فلماذا أبكي وأنا أمل نجاة هذا الكون من عتمة الديجور؟!

سلمى_عثمان

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.