عمار عباسي يكتب ليلة مظلمة


 

في ليلة مظلمة…
شاءت الأقدار أن أبيت ليالي بإحدى المصحات العمومية…لسوء حالتي الصحية و لأوجاعي الأكثرها بشرية …حيث تأخذني الصدف لغرفة مظلمة تمنيت أن أنام لوحدتي …على الأقل حتى في المرض أختار قسماً لي أعانق فيه وحدتي و أستمتع بنغم أوجاعي و أرقص على آهاتي لكن للأسف ..كتب علينا أنا و رجل مسن غرفة مظلمة بها سريرين إثنين أحدهما تنقصه رجل و كانوا العاملين هناك قد أعدوا له قدماً مؤقتة كحالي و حال الرجل المسن …و أنا من طيب خاطري سمحت للرجل المسن بأن يرتدي السرير الأكثر أمناً خوفاً عليه من القدم المؤقتة…و في ليلة من ليالي وجعي و تألمي كان للرجل المسن آهات تقتلني …صوته يكسر عظامي و دموعه تمتص مني الحياة ..فقلت…يا والدي (تقديراً له) ما بك ؟؟لم كل هذا البكاء و الألم؟ أجبني أرجوك؟؟ تحدث لعلني اخفف عنك ما يثقل كاهلك..فرأيته يتمتم و انا أقترب بلطف أستمع لتلك التمتمات فوالله لزاد قلبي وجعاً و هو يقول أبنائي دون نور أبنائي بلا سند أبنائي بلا روح …أبنائي أبنائي أبنائي…و هو يردد ..فقلت في نفسي كيف يتحدث عن أبنائه و هو يرقد ليالٍ دون أن يزره أحد في غرفة مظلمة تشع حيناً بعد حين ..فقال أعرف فيما تفكر ..و تقول ما قلته سابقاً بأنني أكرر أبنائي و هم لم يزوروني حتى …لا عليك يا ولدي …أبنائي وجعي و قوتي أبنائي أملي و ألمي …رغم أنني أملك أياماً معدودات ..لكنني لا أملك شيء يتصارعون عليه أو إرثاً يتقاسمونه بلطف فسبب مجيئي إلى هنا أبنائي العظماء أولهم دكتور في مصحة خاصة كان لله و له الفضل في اختياره لهذا القسم الذي يروقني …و الآخر أستاذٌ بإحدى المعاهد كم حمله ظهري ذهاباً و إياباً لذلك المعهد ..أيضاً كان لله و له الفضل في كتابة تقريرٍ مفصل حول حالتي الصحية و خاصة الذهنية …و الأخرى موظفة بأحد البنوك ..الحمدلله لم تستخسر دفع أجرة ليالي المصحة العمومي…و هي أكثر الأشخاص التي تحمل ما في جيبي من قوت …كلهم متوزجون…سامحني أقاطعك !! تفضل …أين زوجتك ؟زوجتي الرائعة ..تركتني منذ سنوات تألمت لغيابها و بكيت حرقة لحالي من بعدها…فهي المأمن لدي ..أين أنا من بعد أم أبنائي …ملقى في سرير بغرفة مظلمة أهتف بأولادي الذين تركوني و أخذو مني الحياة.. كنت رجلاً تطيب بذكره المجالس لما أقوم به ..أعمل بحضائر البناء كي أؤسس لأبنائي مسكناً ..و الحمدلله أسسته و أثثته ..تعال اقترب و شاهد مسالك وجعي …
اه ه ه يا والدي ما بال يدك و آلام ظهرك …ألم أقل لك أنني عامل بناء …أبنائي لا يملكون ما أملك ..قوتي من بعدهم ضعف ما يملكون …لكن يؤسفني حالهم من بعدي لذلك أهتف بهم …فأنا مسامح..و لكن الرب يعلم ما يفعلون و فيما يفكرون …و الله يعلم النوايا…أبنائي إقتلعوا مني الحياة و أسسوا لوفاتهم ..عجباً يا والدي كيف هذا…
نعم يا بني …سببوا آلامي هم …و فهم تركوني و إقتسموا ما أملك من بساطتي ..أخذتهم الدنيا فهي تلاهي..أنا لست بمريض ..انا أملك الوقت القليل لأودع الحياة فرحاً بعملي لكن حزينٌ لخلفتي …رغم مناصبهم إلا أنهم حمقى …لا يعلمون أنني باكياً لأجلهم و سخطهم في الحياة من بعدي …يا الله كم أدعوك ان تحميهم …..
فبكيت ألماً و حرقة و أنا أمسح دموعه التي لا تفارق عيناه …بعد بضع دقائق من حديثنا …أستمع لتسبيحه و دعائه المستمر ..و فجأة اختفى الصوت و حتى نغمات الوجع رحلت فوقفت لأطمئن ..فوجدته مبتسماً غير متكلماً تداعبه البهجة و هو يحتضن الموت البطيء فسرعت بمنادات الطبيب و لكن للأسف ..نسيت أن المصحة لا تعمل ليلاً في قانونهم ..مات الرجل و انا احمل معي ماء زمزم في حوائجي…فقمت بمنحه قطرات من ماء زمزم قبل موته ..ظل يبتسم و يبتسم و آخر كلماته كانت ” ربي إني أستودعك أبنائي و من بعدهم” بكيت لأجله و لأجلي …كنت أتقاسم معه كل ما أملك …لكنه مات وجعاً من أبنائه ..يا والدي تركت لي وصية لن أنساها أبداً ….فأنت رحلت سيرحل معك السر المكتوم .. فهم فقراء و أنت غني بقلبك الطاهر ….
ساكتب لهم رسائل عن قصتك لعلهم يستيقظون من سباتهم ….با والدي لا تحزن من بعد موتك ..فإني سأكتب لهم إعملوا صالحاً كرماً لوالدكم …..لا تقتلوهم بالحياة ..فوالله رب العرش العظيم عليم بما تفعلون …سلام الله عليك يا أيها الرجل المسن ..أحسنوا لأبائكم و أمهاتكم فهم رحمة الله في الأرض ..سأكتب ما بوسعي لهم كي يفهمون يا والدي …أعدك …
إنها ليلة مظلمة حقيقة غادر الغرفة و تركني مجدداً أعانق وحدتي ..أداعب وجعي الذي لا شيء أمام وجعه…تركني أحلم بحياة غير الحياة …فألمي و حزني كبيران ..تاهت عني كل الكلمات…أخاف الحياة لا الموت…أخاف مما ستراه عيناي مقبلاً ..

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.