جُوزيف رولان النعنع يكتب الرجل الوحيد


 

 

أنا الرّجلُ الذي مشى وَحيداً وسطَ الظُّلمِ و ظلامِ الحياةِ فأشعلتُ أنامِلي شُموعاً كي أُكمِلَ مَساري الذي رسمتهُ بِأفكاري على كلِّ جُدراني ،
تقلّبت الأيّامُ ، تقبّلتُ الآلامُ ، شِبتُ شابّاً و أعنتُ نَفسي بِنَفسي كأنّي لا أُعاني ،
و عِندما خافَ طِفلي الدّاخليّ شَبكتُ يَدي اليُمنى بِيُسرتي لاطمئِناني ، فأيدي النّاسُ كانت تمتدُّ إليَّ لِتدفعني و أقع ، لا لِمُساعدتي ، لَم أقَع مِن دَفعِهم ، بل رماني زماني أرضاً و قَتلني قلَقاً ، حارَبتني أُمَماً و دافَعتُ بِقلَماً ،
هذهِ عادتي أُداوي جُروحي بِدموعِ روحي ، فَيَنبوعُ عينيَّ مُقتبسٌ مِنَ الصيفِ و دائِمُ الجّفافِ .

بقلم : جُوزيف رولان النعنع

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.