سامح رشاد يكتب نشيد الطفولة الموءودة


سامح رشاد
—– نشيد الطفولة الموءودة —-


– أصنع من جسدى خميرة المحبة الواهنة
وألهو به أمام الأطفال لعلهم يفرحون فإذا بهم يرجموننى بحجارة أرواحهم الضائعة.
أقتنص من النوم ساعةً وأدخل فى حديقة الجسد
الملىء بالقطوف والوعول وأركض فى اتجاه البحر.
وأطفو قليلاً على العشب وتفاح الألم المخضر
وأشلاء الحلم وأكتب بحبر جسمك المرتعش
نشيد الطفولة الموءودة ونشاز العالم المنهار
وأتهيأ لمنازلة النوم والسهر وكتابة تمائم الشجر وأحجية الليل وحشرجة الأجنة
وتنفك عرى الرؤى فلا يتبقى لديك سوى
الحصى ووسوسة الحُلي وأزهار التراب المجففة وشجر النسيان الصاهل
على امتداد السمع والبصر والفؤاد وما أنت بمسئول.
وتمد ذؤاباتها فوق أرضٍ هى الشيخوخةُ وفضاء
هو الجحيم… فلا تطلع عليها شمس أو يزورها قمر إلا ساعة موتها وحتفها؟…

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.