إبراهيم جمال ( الشهير ب محمد خالد ) يكتب مصدر الشقاء


محمد خالد يكتب مصدر الشقاء

“هذا ما كنت أود اخبارك به دومًا: أننا مصدر الشقاء الوحيد لأنفسنا.
نحن نحصد أفعالنا، وحماقات البشر، وسخافتهم.
نحن حمقى يا صديقي كلما حاولنا مجاراة حقيقة العالم… وماديته.”
كانت كلارا بيلار من قرية نائية في بلد الوليد تتأهب كل ليلة مسيرتها للشبونة… كانت قد قرأت صغيرة مسيرة الفيل لساراماجو وتمنت لو حالفها الحظ وسافرت مرتجلة نحو البرتغال… لم تكن تهتم للحدود التي وضعتها الحكومة الكتالونية، ولا اختلاف اللغة التي ستذهب اليها. فقط ما كانت تهتم له ان تحوز رحلة طفولتها ومغامرتها.
كانت بريئة يا صديقي وساذجة حتي أنها سقطت في براثن غرامك اللعين، لم تستمع لتوسلاتي اليها الا تتقرب منك. كنت اكثر الناس حرصًا عليها، اكثر من اخيها الذي ضاق بها ذرعًا بعد وفاة ابيها وامها لفقر حاله، وضيق بيته… لم يكن يستطيع انصافها علي زوجته اللعوب… فكلارا كانت نقية حتي انها خافت ان تفقد اخيها صورة عشقة لهذه الشيطانة المدعاة ليزا، فليزا لم تكن تحفظ نفسها عن الشيطان، لم تكن تحترم عشق بيدرو اليها وهيامه بها، فلقد رأتها كلارا ذات يوم وهي اسفل شاب من شباب القرية الاشقياء، ولما هددتها ليزا بانها سوف تترك اخيها وتهجره خشيت التحدث عن الامر. حدث هذا مرة اخري قبل ان يقوم بيدرو بطردها من بيته الصغير…
لما التقيتها في محطة القطار كانت لها نظرة طفولية جدًا، فكانت تستكشف الحياة للمرة الاولي، عجلات القطار المعدنية، زحام البشر، الاشجار المقطوعة ليتم استبدالها بأبراج الكهرباء… واشياء كثيرة لم تكن تعلم بوجودها… ولما قرأت لها اول قصيدة للوركا توردت وجنتيها كمن يكتشف الحب…
لم اكن استطيع حمايتها لذا تركتها اليك قبل ان اتجه جنوبًا، فكنت اظنك صديقًا تحفظ لي امانتي.
حدث هذا قبل عشرة أيام فقط، قالت لي حين اخبرتها بانني ساتركها اسبوعًا او اكثر بيوم او يومين: “فقط انت المنوط باختيارك ونتيجته.”
ورحلت….
كانت رحلتي نحو الجنوب مريبة كغير عادة أسفاري… فانا كما تعرفني رحالة منذ ان وعيت… رحلت مع أبي صغيرًا من المغرب نحو الاكوادور وطفت معه دول القارة الجنوبية كلها، ولما مات في رحلتنا الأخيرة في أدغال افريقيا تعهدت باتمام رحلاته نحو العالم، لم أكن اعلم سبب هذه الرحلات الكثيرة والمغامرات التي اخوضها، لكن كان ثمة سبب يدفعني لها دون حولٍ وقوة.
ولم اشعر في رحلاتي الكثيرة ما شعرت به هذه المرة، فقد ظلت صورة كلارا ترافقني في كل شئ، اراها في السحب والغيمات، وفي الصحو والنوم، علي شجرة استظل تحتها، وفي كوخ ألجأ اليه في المبيت.
كانت تستغيثني مرة، وتحتضن يدي مرات ورغم انني لست مهووسًا بالبقاء في مكان ثابت، الا انني تمنيت لو انني بقيت.
لما عهدت اليك بحمايتها لم اكن اتصور انها ستغرم بك، لم اكن اعي انك ستغريها بك، ستمطر اذنيها بوابل كلامك المعسول… لم اكن اظنك بهذا السوء فتظفر بفتاة نقية ككلارا.
كلارا يا صديقي، تشبه غزالة بريئة لا تدرك قيمة التنظيم العسكري للمجموعة، فشردت طمعًا في المزيد من الحرية، فانقض عليها ذئب ما فوقعت ضحيته.
كلارا يا صديقي بلدة طيبة المنشأ، غنية بقبائلها المتعاونة علي المحبة، اذ وقعت تحت براثن عدوان غاشم.
كلارا نقية حتي انني وددت لو ان ترحالي ينتهي اليها… كلارا نقية حتي انني اظنها غاية ترحالي ووجهتي التي جبت لها العالم.
اتدري… في اسبانيا ثمة حكايات شعبية كثيرة شأنها شأن العالم كله… غير ان اسطورة لوكريثيا هي المفضلة لدي، لوكريثيا هذه الفتاة التي كانت تبشر العالم بمسيح مخلص من ديكتاتورية الظلم بأحلامها البريئة… كان سلاحها مجرد حلم تراه في منامها فتخبر به فيتحقق… حلمت ذات مرة ان مأمور قريتها المعين قد امتثل كشجرة ثمارها عفنة، واوراقها مصفرة وقد أضرمت فيها النار، فلما استيقظت وقصت لامها الحلم وانتشر بين ذويها مات المأمور.
ويذكر انها قد رأت في منامها ان حارس الملك الشخصي قد أصيب بمرض عضال، وكعادتها قصت لامها وانتشر الخبر، فسقط وحده دون سبب وحار الاطباء في معرفة مرضه.
وانتشر خبر لوكريثيا في البلدة الصغيرة وانتشرت قوى أحلامها الخفية حتي ان الناس كانوا يتوسلون اليها لتحلم لهم بأمنياتهم… ولما وصل خبرها الملك امر باعدامها فورًا واحراق جثتها ونثر رمادها في ارجاء المملكة… وليلة تنفيذ الحكم كتبت انها قد رأت في منامها ان رفاتها المنثور سيتجمع في بلدة نائية لتخرج نبتة نقية منه…
هل راودك الشعور ذاته، ان كلارا هي نبتة لوكريثيا النقية… هي امتداد الحلم البرئ لهذا العالم… ان كلارا يا صديقي لا تستحق منك الا المحبة.
لا اخفيك ايضًا اشعر انني أهيم بها، غير انها اختارتك عني… فلا ترحل عنها.
وانا سأكمل مسيرتي معكم نحو لشبونة، فحلمها الصغير سأسعي لتحقيقه مهما تكلف الامر.

#رحلةفيغروب_الروح
#جديد

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.