رسائل الأحزان مصطفى صادق الرافعي تقرؤه لكم نهاد كراره


 

رسائل الأحزان
مصطفى صادق الرافعي
كتاب يحوي من الألم خلف كلماته ما يمنحك التعجب بكم هذه المحبة التي سكنته يوما ما
يحلل المشاعر كلها
ويمنحك هدية في كتاب

الذكرى
وهي كمقدمة صغيرة أعقبها بخمسة أبيات من الشعر
اقتباس

هي رسائل الأحزان لا لأنها من الحزن جاءت، ولكن لأنها إلى الأحزان انتهت، ثم لأنها من لسان كان سلمًا يترجم عن قلب كان حربًا، ثم لأن هذا التاريخ الغزلي كان ينبع كالحياة، وكان كالحياة ماضيًا إلى قبر،
ليس بيني وبين الهوى شأن ولا عداوة، ولكنها تركت في ثلاثا
قلب أخلص لها و أوغرته علبها، وبقايا آلام كأنها أشلاء من فريسة تشير إلى تاريخ من الموت والألم و التنزق، وتركت مع هذين اسمها الذي أحفظها فيه بجملتها، وقد يحسم الداء ولكن اسمه يبقى داء مابقى،
فهذه الأسماء أكثر ما أنت واجدها إما زيادة على أصحابها في الحب، أو زيادة في البغض، أو زيادة في الألم،
( إن هذه الذكرى حياة أبثها مني في نسيانها،فما أهنأني أن يجيئني من نسيانها شي تبثه هي في حياتي)
❤❤❤❤❤
الرسالة الأولى

سآتيك في رسائلي بالكلام الصحيح والكلام المريض ويتشعب عليك من خبري أمور وأمور، فلاتحاول ان تهتك سر هذا القلب، واذا صح أن الإنسان انطوى فيه العالم الأكبر، فقد صح ان السماء انطوت في قلب الإنسان

ويختم بقول..

مامن قفل بلا مفتاح وإلا فماهو بقفل، والإهمال والازدراء وسمو النفس ثلاثة مفاتيح لقفل واحدة، هو قفل الغيظ
❤❤❤❤❤❤

يخاطب فيها صديق ولكنك تستطيع الفهم ان ذلك الصديق هو نفسه
وكأنه لم يعترف لنفسه بمحبتها إلا هنا

(ولم أكتب إليك من قبل، لأني أحب بلا غاية أباهيك بها، ولاغرض أستعينك عليه، ولا سر أستودعك إياه، وهل رأيت الحب ينكشف إلا في واحدة من هذه الثلاث؟)
❤❤❤❤❤
داء الحب نقدا والدواء عند السين و سوف
عند هذه الجميلة التي هي أكذب مافي الصدق عند محبها، وأصدق مافي الكذب على محبها

❤❤❤❤❤
قصيدة
جرت الخواطر بالمليحة لحظة
شغلت بأحزان المتيم بالها
فبدا عليها بعض ماقد ناله
وبدا علىها بعض ماقد ناله

❤❤❤❤❤

لايريد الهم منك إلا أن تريده فيأتي إليك
❤❤❤❤❤

هناك موت لا ينقل من الدنيا إلى الآخرة بل من نصف الدنيا إلى نصفها الآخر وهو في أسرار الإنسانية عكس ذلك لأنه أظهر ما خفي
وهو الحب
❤❤❤❤❤

الحب الروحى الصحيح إنما هو كالطفولة
لا تعرف وجه الفتى إلا شبيها بوجه الفتاة
فلا فيه تذكير وتأنيث
بل حالة متشابهة كاخضرار الشجر تبعث عليها الحياة حين لا يجىء الحس فيها إلا من جهة القلب
وما أرى الشجرة حين تخضر إلا قد تبتت فيها كلمة من قدرة الله ذات حروف كثيرة
ولا الزهرة حين تتعطر إلا قد لاح فى جمالها معنى بديع فى حكمة الكلمة الإلاهية ولا الإنسان حين يعشق عشقا صحيحا كما نروح الشجرة وتنفطر إلا قد صار قلبه كتبا من تلك الحكة النقية الجميلة المعطرة
❤❤❤❤❤
فاعلم أنى لا أحب فيها شيئا معينا أستطيع أن أشير
إليه بهذا أو هذه أو ذلك أو تلك ولا بهؤلاء كلهم
إنما أحبها لأنها هى كما هى هى ، ففي كل عاشق معنى مجهولا لا يحده علم ولا تصفه معرفة وهو كالمصباح المنطفىء ينتظر من يضيئه ليضىء فلا ينقصه إلا من فيه قدحه النور أو شرارة النار

#مصطفىصادقالرافعي
#رسائلالأحزان
#نهاد
كراره
#كتابورأي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.