قراءة انطباعية لرواية(فارس سوق النخاسة) للكاتب مجدي محروس بقلم زهراء ناجي


قراءة_انطباعية_لرواية(فارس سوق النخاسة) بقلم زهراء ناجي


رواية فارس سوق النخاسة للكاتب الروائي المصري مجدي محروس صدرت عن دار سكرايب للنشر والتوزيع
عدد صفحات الرواية:( 242 ص)

#نبذةعنالكاتب

مجدي محروس كاتب وروائي مصري، ومدرس لغة عربية

من مؤلفاته:

1/ مجموعة قصصية ( على هامش الحياة)
2/ رواية ( عود كبريت)
3/ رواية (أنياب الحب)
4/ وصدر له حديثا رواية ( عهد الشيطان)

عن الرواية:

تناولت أحداث سياسية مهمة في تاريخ مصر المعاصر،تحديدا منذ وصول جماعة الإخوان المسلمين إلى الحكم سنة(2013)
عن طريق مرشحها (محمد مرسي)
بعد الإطاحه بحكم الرئيس (حسني مبارك)
والمظاهرات التي نظمتها المعارضة، ورحيل محمد مرسي عن السلطة بعد عام واحد فقط، والمجازر التي جرت خلال تلك الفترة أبرزها: فض اعتصامي رابعة والنهضة التي راح ضحيتها ألاف القتلى والجرحى..

#جوهرالروايةو_فكرتها:

بسرد واقعي للأحداث، نقل لنا الكاتب التجارب الإنسانية الحقيقية فوضعها بقالب أدبي، في سير منظم للأحداث التي حملتها تلك الحقبة في تعدد الأصوات السردية من خلال خلق الشخوص،
التي أبرزت قدرة المؤلف وتمكنه من تجسيدها
أو قتلها إذا لزم ذلك،
ليضع لنا شخصية ( فارس) الشاب الذي تغرب عن بلده بحثا عن الدراسه والعمل ليعود إليه دون تحقيق هدفه، بعدما احترقت سيارته خلال أحداث يناير دون تعويض من الدوله ليجد نفسه عاطلا عن العمل، ذلك الشاب الأمين المثابر المحب لبلده..
كما نجد شخصيه عمه ( عرفه الضبع ) الذي امتحن مهنة الفتونه والحكم للقوي في معظم الحارات المصرية.
و(منال) الشابة الجميلة التي أتعبتها الحياة في البحث عن عمل لتتكفل بعلاج ابنها المريض، وكيف كان المجتمع ينظر إليها بعين شرهةلاستغلال جسدها لقاء أجرة العلاج في المستشفى…
ومابين شخصيات( الجن ، وبانة) والنص (كرشة ،الجن)في واقع من البؤس، الإدمان والسرقة لتكون أداة الإرهاب التي تلبس عباءة الدين غطاء من أجل إباحة القتل والإجرام دون وجه حق…
ومابين شخصية ( غرام وزوجها كريم شهدي)
و الداعية الشيخ ( عمرو حبيب ) الذي رفض أن تستغله المنظمات الإرهابية التى تحاول أن تبث سمومها في عقول الصبية والمراهقين عبر القنوات الفضائية متسترة برداء الدين..
و العم ( توفيق ) صاحب المقهى وابنه كذلك حفيده الذي لقى حتفه بعد ماغررت به تلك المنظمات الإرهابية التي غسلت عقله..

الرواية نقلت لنا واقع مرير بائس، كمحاولة لعلاج الوضع الإنساني، النفسي والاجتماعي بخصلة وميزة موثرة، فعالة في السرد،
عكست الواقع الذي تمر به الكثير من الدول العربية سياسيا في محاولة منها لتغير أنظمة الحكم..

#أسلوب_الكاتب:

بأسلوب درامي سينمائي،حبك الكاتب نصه السردي المتماسك بطريقة محببة،
فجاءت صياغة أفكاره في جمل سلسة منسجمة التنقل، وذلك ماجعلها تجذب القارئ،

وبتمكن لغوي شخص الألم تحت بنية زمانية ومكانية للسرد، الوصف والحوار، لتبيان مدى قرب الكاتب من مجتمعه المهموم، خاصة من خلال معاصرته للأحداث وتعايشه معها..
لقد نجح الكاتب في اختيار العنوان المناسب للرواية، والخاتمة التي جعلها مبعثا لأمل جديد بواقع يرسم نورا لتصحيح مسار الأمة وصلاحها..
تمنياتي له بالتوفيق
وإصدارت جديدة يمتعنا بإبداع قلمه.
#زهراءناجي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.