أحمد حشيش يكتب رسالة ونداء


 

رسالة ونداء

أيها الرجل الشرقي الودود القاسى اللطيف العنيف الهادئ الغاضب المتناقض دائما ،،
هل تُحبها ؟
إذن أكْرمها ولا تهين كرامتها وإياك أن تنتقص من قدرها و تَعَلّم أن توقرها أمام أهلك و أهلها و أمام الناس أجمعين وأن تحترم خصوصيتها وأن تجعلها ملكة متوجة في مملكتك ،،
هل تُحبها ؟
إذن قبل أن تقول لها ( بحبك ) بلسانك اجعلها تري هذا الحب في كل تصرفاتك وأفعالك ، في احتوائك لها و حنانك الغامر معها وخوفك الدائم عليها و اجعلها ترى كل السعادة فى عينِك عندما تنظر إليها ،،
هل تُحبها ؟
إذن كن بجوارها دائما في أوجاعها قبل أفراحها و إياك أن تخذلها وكن لها أباً وأخاً و سنداً قبل أن تكون حبيباً وعاشقاً ،،
هل تحبها ؟
إياك أن تكسر قلبها أو تجرح مشاعرها فإن بكت يوما بسببك فاعلم أنك أغضبت الله جل وعلا وضيعت وصية رسوله الكريم ،،
هل تُحبها ؟
اعلم إذن أنها أمانة فى عنقك و وديعة فى قلبك قبل بيتك فإن ضيعت الأمانة خسرت نفسك أولا قبل أن تخسر كل شئ آما يكفيك أن تعلم أن البنت عندما تُولَد يُنَادى فى السموات :- ضعيفة خُلقت من ضعيفة العائل عليها مُعَان إلى يوم القيامة ،،
الأديب :- أحمد إبراهيم حشيش

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.