عبده حسين إمام يكتب قصيدة / انطفاء


 

عبده حسين إمام
قصيدة / انطفاء
في مهجتي أرعاك حلما مرهفا
عشقا توهج في المآقي وانطفا
زمنا يصافح راحلا مترنحا
بجديب عمري قد تنمق واحتفى
أوقدت دمعى والسراج بظلمتي
جرح بنبضي ما تولى أو غفا
كشروق حلم قد رنوت لشدوه
بين الربا ثم استطال وأسرفا
في خضرة الأجفان في أوراقها
في ظل همس قد أمال وأطرفا
في خدر واح والظلال بهدبه
غصن طروب في المواسم هفهفا
آتاك قلبي والصعاب تلوكه
والقلب يرسم حالما ما زخْرفا
فترف باقات الحنين بأضلعي
ويطوف شدوي في الديار مرفرفا
يتودد الطرف الخجول ببابها
قلبٌ إلى نهل الربيع تلهفا
أتراك يا ريٌ يغرد في المدى؟!
تروى فؤادي ما تمنى واقتفى
ما قد بنيت من الخيال بأعيني
ما قد رماني في القيود وأرسفا
لكنها شهب الظنون تدوسني
فأُردُّ من عليائها متخوفا
أقتات من وهم المحبة مترعا
وأروم حلما في الدجى متعففا
فدعي شجوني في الظلام وغادري
ما قد طواه القهر فيَّ وزيفا
قد بتُّ كهفا للفؤاد وقد علا
انقاضه حلم تمزق واختفى
أبَقَت جفوني واستبدَّ بمقلتي
ما قد رماه الحزن فيَّ وأتلفا
قد كنتِ حقا قد سلبت بواحه
وأراه حلما في طريقي مترفا
فأتوه في ليل الضلال بخاطر
يغدو على طلل الهوى متأسفا
يا مروة العمر الأسيف وجرحه
وهدير عشق في المدائن ما صفا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.