أيمن موسى يكتب رقم 13


 

تباً لهن كيف أستطيع إقناعهن أنني لست سوى عاشق ولهان تم سلبه عقله من خلال نظرات أعينهن الناعسة .
هل حقًا هن عاجزات عن إدراك تلك الحقيقة المؤكدة ونظريتي التي أؤمن بها وهى أن أنانية الحب مطلقة وأن الإمتلاك أبسط قواعد العشق والشغف .
ألا تردد جميع الألسنة ذلك المثل الشائع ” ومن الحب ماقتل” فما بالهن يرددنه كالببغاوات دون أن يؤمنَ به.
ترى هل تكمن مشكلتي بأنني أحببت هؤلاء الحمقاوات الحسناوات ذوات الأعين الساحرة ؟!
نظر بعينيها بحب قد إمتزج بالحنق وهو يقول لها ألم أخبرك عزيزتي بكل مرة نلتقي بها أن عينيك هاتين لا يجب أن تنظران لغيري ؟
ألم أحذرك مغبة أن يراهما سواي ؟
ألم أعدك أنكِ ستكوني مثلهن فلا تشاهد عيناكِ غيري ؟
وها أنا ذا أوفي بكل وعودي لك لتحظي بشرف الإنضمام إليهن قال ذلك وهو يتناول تلك الحافظة والتي تحتوي على محلول طبي يزينها بالأعلى الرقم ( 13 ) قام بفتحها من ثم وضع عينيها بداخل الحافظة ليحكم إغلاقها من ثم ينظر إلى ذلك التجويف بداخل جمجمتها بعد إنتزاعه لعينيها وهو يتمم قائلاً لقد بدأت رائحة جسدك تتعفن وتصيبني بالغثيان وهذا يوترني جدًا أيتها الحمقاء لذلك وجب علي أن أتخلص منه فهو لا يلزمني بشئ .
إبتسم إبتسامة ماكرة وهو يقول في خبث وسعادة كل ما يعنيني منك يتواجد بتلك الحافظة وهم عينيك الساحرتين ..
#المجموعةالقصصيةرقم13
#كاريزما
للنشر_والتوزيع
أيمن موسى

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.