نهاد كراره تكتب لعبة حمقاء


 

نلعب لعبة حمقاء:
أطارد الفراشات المضيئة، مشيرة لك أن تحضر برطمانا بغطاء محكم كي نحتفظ بها داخله، فتنهرني متسائلا من أين أتيتِ بتلك القسوة!
-أقف حائرة
لن أقتلها، ألم تخبرني أمس أنك تود الاحتفاظ بالفراشة للأبد
نلعب الغميضة
واحد.. أيحبني!
اثنان: لا، لا يحبني
ثلاثة: سأختبئ ولا تبحث عني، أجري في كل مكان تطاردني أشعة الشمس، تمنحني نظرة غاضبة، تعمي عيني لا أستطيع أن أراك
-اظهر الآن أنا خائفة
يتردد الصوت من حولي خائفة خائفة
أجلس منكمشة باكية
تظهر بجواري كمن استخدم خاصية التنقل من مكان لمكان بلمح البصر
أنظر لك بعينين باكيتين
– أين كنتَ؟
-تعانقني معتذرا، أنتِ التي ابتعدتِ، أقسمنا أن نختبئ في مربع واحد وأنتِ خطوتِ بعد آخر ضلع
-تملؤني الحيرة، لكنك تحب المجازفة، والمغامرة ولا تحب التقيّد في مكان واحد
نلعب النرد
تطلق حظك تكسب وتخسرني
أنتظر قليلا عساك تتراجع
تختارني كمكسب أهم
لكنك لا تتراجع أبدا
صُنِع عقلك من الفوليريت
أشفق عليك من صلابته
ألين كثيرا لأنني أعلم أنه لن يفعل
لكن تلك المرة
أيقنت أن صلابة العقل بين المحبين
تصنع جفاءً لن ينتهي أبدا
سيظل يقسو حتى على ذاته
ويكسب ويخسرني.

بقلم نهاد كراره

 

1 Comment

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.