صفاء حسين العجماوي  تكتب الشتاء  


 صفاء حسين العجماوي

تكتب

الشتاء…

الشتاء وأن لم يكن سيد الفصول في قلبي، ألا أن له مكانته الخاصة التي لم يؤثر بها برودته، فللشتاء سحر مميز يسمى الدفء. أجل الدفء الذي تجده مع زخات المطر التي تغسل روحك، وهي تلمس وجنتيك، وتقطر من أنفك، وأنت تغني فاردًا ذراعيك على اتساعها تحتض العالم بسلام؛ مع كوب من مشروب ساخن، وأنت جالس خلف النافذة تغرق في ذكرياتك؛ مع كسل تستمتع به، وأنت متدثر بكل ما تطاله يدك؛ مع ضحكات يطلقها فؤادك بمرح، وأنت تجالس أهلك وأصدقائك؛ مع كتاب تقرؤه وموسيقى ترسلك إلى عالم الأحلام؛ مع تفاصيل صغيرة تحاوطك بالاهتمام والونس، مع حديث مرتعش يجمعك بمن تحب. أن الشتاء أحد فصول العشق التي لا يعيشها ألا شخص مولع بكل ما يمس روحه، ولا يمس الروح ألا كل عزيز.
صفاء حسين العجماوي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.