ايمان عبيد تكتب الحب والكرامه


ايمان عبيد
الحب والكرامه
الصراع الأزلي بين الحب والكرامة والذي لا تخلو أي علاقه منه
فمهما كانت العلاقة مريحه يتخللها هذا الصراع في لحظه من لحظاتها لأي سبب من الأسباب
نقف حينها في المنتصف لا الحب يجعلنا نبتعد ولا الكرامة تجعلنا نقترب !!
فأيهما سينتصر ؟
نقف بصف الحب أم نقف بصف الكرامه ؟
الإجابة دائماً تكمن مع الطرف الآخر إذا وقع شريكه في هذا الصراع
فهو وحده القادر على نصر أحدهما في قلب شريكه
إما سيصحح خطأه فينتصر الحب
وإما سيتمادى في خطأه فتنتصر الكرامه ويموت الحب
لكن إن تجاهل الشريك الكرامة واقترب حباً دون تصحيح للخطأ ففي هذه الحالة ما انتصر ليس حباً بل ضعف
هو فقط احتياج أو تعلق
لكنه ليس حب
فالحب الحقيقي هو الكرامة بذاتها
ومن لم يستطع تقديم الكرامه والاحترام فلم يستطع تقديم الحب
من داخل الحب تولد الكرامة وان لم تتواجد الكرامة في الحب فما هو إلا ضعف
#أعيدواالكرامةللحبفماالحبإلاكرامة
#ايمان_عبيد

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.