لم تكن لي يوماً سنداً تكتبها إسراء أحمد البكري


لم تكن لي يوماً سنداً تكتبها إسراء أحمد البكري

لم تكن يوماً سنداً لي ،
بل كُنت سِكيناً يقطع أوتار قلبي ومقص يقص من أوتار عمري ،
لم تكن لي يوماً سوىٰ عتمة أصابت بصيرتي بالضباب ، وأصابت قرنيتي بالضريرة ،
لم تكن لي يوماً مُنصتاً،
بل أصبت لساني باللجام من إبتلاع الكلام ،
لم تكن لوجهي يوماً نوراً،
بل جعلت دُنيتي كهفاً مظلماً يكسوه رائحة الذكريات العطنة ،
كُلما سمعت صوتك أو تذكرت ملامحك أو لمحت بأنفي رائحتك تقترب مني تمنيت أن أصاب بمرض النسيان ،
فقلبي معك تمزق وعمري معك أصابه نقص بالأيام ،

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.