سلوى صبح تكتب متى يفِّر الغياب؟


 

سلوى صبح تكتب
متى يفِّر الغياب؟

————————-
متى يفِّرُ الغيابُ؟
———————
وكم أتمني لو فَرَّ الغيابُ
وأقضي معكَ ما تبقّى
من شبابي..
فطول البعدِ أهلكَ
أوتار قلبي وزاد عليَّ
أفقدني صوابي..
كم استحلفتُكَ بالله تبقى
وعانقتُ الودادَ بغزير شوقي
فاندثر كالسرابِ..
وهِمتُ كما هامت ناقةٌ
بصحراءٍ جدب وما نالت
غير العذابِ..
وربِّ الناس إني استعذتُ
من شر ِ وسواس أتاكَ
كالخرابِ..
فَرَّق بين قلبينِ ما كانا
سوى شقّي روح يذوبا
في التَّحابِ..
وعشقٍ غارقٍ في بحر ميتٍ
يسقي بسُمِه من ذاقَ
شهدَ الرِّضاب..
لربما بات يحدونا الحنين
فنهوى بشوقنا وينجلي
شؤمَ الضباب ِ..
ناجيتُ قلبِكَ ليته لي يُنصِتُ
ويُنادي شوقي فيملأُ كؤوس
الهوى حُلوَ الشرابِ..

#وشوشات عاشقة.
بقلمي:سلوى صبح.

1 Comment

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.