يا ليتني غيمةٌ تكتبها حنان العسيلي


 

يا ليتني غيمةٌ تكتبها حنان العسيلي

تلك السماء بسحبها الداكنة ،وشمسها التي تسطع يومًا بعد يومٍ.
ذاك القمر البعيد الذي يسير مع خطواتي حين أجوب بالشوارعِ وحدي ليلًا كأنه يرافقني ويؤانسني لنتحدث معًا،ونتبادل الحكايا والدموع والبسمات.
ألا تستحق السماء منّا بضع لحظاتٍ قليلة ؟
وكثيرًا من الشكرِ على عطاياها السمائية؟
صوتٌ جميلٌ وكلمات عذبة تتوجهما ألحانٌ حالمةٌ هي أقصى أمنياتي في تلك اللحظات..لا أودُّ محادثة البشر ولا سماعِ أصواتهم!
يكفيني صوت السماء حين تفيض سحبها بمشاعرها الدافئة لأنسى هذا العالم ولو قليلًا..
لأستعيد أنفاسي،وأسترد أفكاري المتطايرة المتزاحمة.
أهمس بيني وبين نفسي:”ياليتني غيمةٌ!”
أحلق في السماواتِ البعيدةِ وأحتضن السحب،وأسكن يومًا بجوار القمر،ويومًا آخر أحادث النجوم وأستمع لأسرارها..
أبتعد عن هذا الكم من المشاعر البشرية المُرهقة المادية الأنانية!
يا ليتني غيمةٌ أسكن فوق نوافذ من أحب،وأعانق أحزانهم في كُلِّ ليلةٍ،فأربت قلوبهم وأحنو عليهم ببعضِ المطر..
أتحدى الزمان والمكان،فلا تمنعني مسافات ولا أزمنة،ولا يُقيدني توقيت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.