نهاد كراره تكتب ساق عرجاء


نهاد كراره تكتب ساق عرجاء
الحياة مرهقة جدًا، وأنا إنسان يركض بساق عرجاء، لا عصاة أستند عليها ولا كرسي أنهار فوقه، لا وقت للانهيار!
أعاندها فتهزمني حينًا وأهرب من غضبها حين لكنني لا أفوز أبدًا ولا أصل للمبتغى، وما هو المبتغى؟
أضحك على كلمات التفاؤل الساذجة التي يمنحها لي الآخرون، وأحلام عقلي القديمة البلهاء، وتصوراتي الطفولية عن البشر والخير والحب والسعادة، أضحك على دفتر مذكراتي وكلمات التشجيع والأمل المنقوشة به، كم كنت أصدقها فيما مضى!
أما الآن فلا أدري هل وصلت لنهاية الطريق بالفعل فلم يعد هناك سوى الفراغ وانتظار النهاية؟

أم أنني فقدت البصر فلم أعد أرى سوى الضباب الذي يختفي وراءه الأمل فأعجز عن رؤيته وتوقعه.
أم أنه قد سرق مني للأبد؟

عمري الذي فقدته يخبرني أنني انتهيت، عقلي الرافض للانكسار يمنحني الحزن للأبد كما قال “فان جوخ” الحزن يبقى للأبد.. ربما.
أنا أكرهني وتلك هي المشكلة.
تدقيق لغوي: نورين محمد

1 Comment

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.